ورد أن طائرة إسرائيلية بدون طيار تحطمت في العراق يوم الأربعاء قرب مطار بغداد، وكشفت بسرعة من قبل موظفين أمريكيين على الأرض، وفقا لقناة الميادين الفضائية ومقرها لبنان.

نقلاً عن مصادر عراقية مجهولة، زعمت المحطة التلفزيونية أن السفارة الأمريكية في العراق أرسلت فريقاً لجمع حطام الطائرة.

وأفادت الشرطة العراقية وقوات الأمن أنهم لا يعرفون سبب تحطم الطائرة بدون طيار.

لم يرد تأكيد للتقرير من أي مصادر رسمية.

جاء الحادث بعد زعم إيران أنها أسقطت طائرة مماثلة بدون طيار من نوع هيرميس في مطلع الأسبوع عند إقترابها من منشأة لتخصيب اليورانيوم في نطنز، نحو 240 كيلومتر (150 ميلا) إلى الجنوب من العاصمة طهران.

نشر مسؤولين إيرانيين مقطع فيديو من طائرة بدون طيار أسقطت للعرض أنها كانت من نوع هيرميس 450، وقالت إيران أن الطائرة أقلعت من دولة على حدودها الشمالية، على الرغم من أنها لم تذكر إلى أي من الدول الثلاثة الممكنة – أرمينيا، أذربيجان أو تركمينستان.

زعمت حماس يوم الإثنين أنها إستولت على بقايا طائرة بدون طيار إسرائيلية في قطاع غزة التي قالت المجموعة إنها أسقطتها، ولم يتم الرد على إدعاءات حماس فوراً من جانب إسرائيل، وقال مصدر عسكري للتايمز أوف إسرائيل أن الجيش الإسرائيلي لم يعلق على هذا الخبر.

عرف الجيش الإسرائيلي لإستخدامه لعدة أنواع من الطائرات بدون طيار أثناء أعمال القتال الأخيرة مع حماس، بما في ذلك طائرات بدون طيار إستطلاعية صغيرة التي وفرت معلومات إستخبارية عندها، فضلاً عن طائرة أكبر، والتي يمكنها إطلاق هجمات صاروخية.

هيرميس 450، التي صنعتها أنظمة إلبيت، هي طائرة بدون طيار متوسطة الحجم مصممة لمهام الإستطلاع والمراقبة، ويمكنها أن تطير لأكثر من 20 ساعة متتالية، كل طائرة بدون طيار تكلف حوالي 2 مليون دولار.