وصل عدد سكان إسرائيل إلى 8.743 مليون نسمة عشية عيد رأس السنة اليهودية، ارتفاعا بحوالي 156,000 مقارنة بالعام الماضي.

ونسبة النمو هي 1.8%، مثل السنوات السابقة، وفقا لمعطيات صدرت يوم الإثنين عن مكتب الإحصاء المركزي بمنسابة رأس السنة.

ويشكل اليهود حوالي ثلاثة أرباع عدد السكان، 6.5 مليون، بينما 1.8 مليون العرب الإسرائيليين يشكلون حوالي خُمس السكان. وأشخاص من خلفيات أخرى، مثل الدروز، المسيحيين من غير العرب، والأشخاص الذين لا ينتمون إلى أي فئة دينية، يشكلون أقل من 4.5% من السكان، حوالي 396,000 نسمة.

ومعدل الولادات في اسرائيل هو 3.11 هذا العام، مع ولادة 181,405 طفل.

ومستوى الولادات، الأعلى في منظمة التعاون الإقتصادي والتنمية، المؤلف بمعظمه من دول غربية ومتطورة، كان أربعة أضعاف مستوى الوفيات، مع وفاة 43,000 شخص في العام الأخير.

وشهدت البلاد أيضا انتقال 27,000 شخص إلى اسرائيل في العام الأخير، من بينهم 25,000 مهاجر جديد. ومن بين المهاجرين الجدد، أعلى عدد وصل من دول الإتحاد السوفيتي سابقا، يليه القادمين من فرنسا والولايات المتحدة.

وقال مكتب الإحصاء أن عدد سكان اسرائيل سوف يستمر بالنمو في السنوات القادمة، ويتوقع وصوله إلى 20 مليون بحلول عام 2065.

ومن بين الإسرائيليين فوق جيل 20، قال 88% أنهم راضون أو راضون جدا من حياتهم، بينما قال 6% فقط أنهم يشعرون بالوحدة.