افاد تقرير للامم المتحدة الخميس ان عدد المدنيين الفلسطينيين الذين قتلتهم اسرائيل في عام 2014 وصل الى مستوى غير مسبوق منذ حرب الايام الستة عام 1967.

وقال التقرير السنوي الصادر عن مكتب تنسيق الشؤون الانسانية التابع للامم المتحدة في الاراضي الفلسطينية (اوتشا) “شهد عام 2014 اعلى عدد ضحايا من المدنيين منذ عام 1967” خاصة بسبب الحرب الاسرائيلية على قطاع غزة الصيف الماضي.

وبحسب التقرير الذي جاء بعنوان “حياة مجزأة”، فان الحرب الاسرائيلية اوقعت “ما يزيد عن 1500 قتيل في صفوف المدنيين، من بينهم أكثر من 550 طفلا وتركت حوالى مئة الف نسمة من السكان بدون منازل”.

واوقعت الحرب الاسرائيلية الدامية التي استمرت لخمسين يوما وخلفت اكثر من 2200 قتيل فلسطيني اغلبهم من المدنيين، 73 قتيلا اسرائيليا ايضا اغلبهم من الجنود.

وقال مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية انه لم يكن قادرا على التحقق بنفسه من اعداد الضحايا التي وفرتها منظمات غير حكومية ومصادر فلسطينية واسرائيلية.

وفي الضفة الغربية والقدس الشرقية، قتل 58 فلسطينيا واصيب 6028 اخرون في عام 2014، في اعلى رقم منذ سنوات.

وفي الفترة نفسها، قتل 12 اسرائيليا بينما ارتفع عدد الفلسطينيين الذين اعتقلتهم اسرائيل “لاسباب امنية” بنسبة 24 بالمئة ليصل عدد الاسرى الفلسطينيين في السجون الاسرائيلية الى 5,258 شخصا العام الماضي.

وهجر 1215 فلسطينيا من منازلهم في الضفة الغربية و القدس الشرقية بسبب عمليات الهدم من قبل السلطات الاسرائيلية، اكبر عدد منذ البدء باعداد التقارير المماثلة في عام 2008.

وندد التقرير ايضا بمواصلة التوسع الاستيطاني في الضفة الغربية والقدس الشرقية خلافا للقانون الدولي.

واضاف “لا يزال نحو اربعة ملايين فلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة يقبعون تحت الاحتلال العسكري الاسرائيلي الذي يمنعهم من ممارسة العديد من حقوقهم الانسانية الاساسية”.