اعلن نائب المستشارة الالمانية سيغمار غابرييل الاثنين ان المانيا يمكن ان تستقبل ما يصل الى مليون لاجئ عام 2015 بعدما كانت تتوقع 800 الف.

وقال غابرييل “هناك مؤشرات عديدة تدل على انه هذه السنة لن نستقبل 800 الف لاجئ كما كانت تتوقع وزارة الداخلية وانما حوالى مليون”.

والمانيا التي واجهت الاحد تدفقا جديدا للمهاجرين اعادت فرض اجراءات المراقبة على حدودها.

وقال غابرييل ان “المانيا قوية ويمكنها ان تفعل الكثير. ومع ذلك رأينا في الايام الاخيرة وعلى الرغم من نوايانا الحسنة ان قدراتنا في التكفل بالناس بلغت حدودها” القصوى.

واضاف “على الرغم من المحادثات مع شركائنا الاوروبيين لم نتمكن من التوصل الى حل اوروبي لازمة اللاجئين”.

وكان غابرييل دان في مقابلة مع صحيفة دير تاغيسشبيغل اليوم “عدم تحرك اوروبا” الذي دفع المانيا الى “الحدود القصوى لقدراتها” في استقبال اللاجئين. وقال للصحيفة ان المشكلة “ليست عدد اللاجئين بل السرعة التي يصلون بها”.

وحذر غابرييل على الموقع الالكتروني للحزب الاشتراكي الديموقراطي “بدون حل اوروبي مشترك وملزم لن نتمكن من تجاوز ازمة اللاجئين هذه”، بينما تدعو برلين الى فرض حصص ملزمة وبدون سقف على الدول ال28 لاعضاء في الاتحاد الاوروبي بينما ترفض بلدان عدة على رأسها المجر هذا الاقتراح.