وصل معدل البطالة في إسرائيل إلى 22.15% يوم الأحد بعد أن استمر في الصعود خلال عطلة نهاية الأسبوع، وإن كان بوتيرة أبطأ مما كان عليه في الأسابيع الأخيرة.

وأعلنت ادارة التوظيف الوطنية إن 32,577 باحث عن عمل جديد تسجلوا يومي الجمعة والسبت، ثلث الـ 98,471 الذين قاموا بذلك طوال عطلة نهاية الأسبوع السابقة.

وقبل تفشي فيروس كورونا، كانت البطالة في إسرائيل في منخفض قياسي بلغ أقل من 4%. ولكن منذ بداية مارس، أصبح 764,165 مواطنا عاطلين عن العمل، 90% منهم في إجازة بدون أجر. وبما يشمل أولئك الذين كانوا عاطلين عن العمل قبل ذلك، فإن الرقم هو 922,016، ما يقترب من عتبة المليون عاطل.

وقال مدير دائرة التوظيف رامي غارور إن الدائرة ستكمل يوم الأحد إجراءات معالجة وتسليم تفاصيل 734,049 الاشخاص إلى مؤسسة التأمين الوطني، الهيئة التي تدفع الإعانات، “حتى يتمكن مواطنو إسرائيل من الحصول على إعانات البطالة التي يحق لهم الحصول عليها في أسرع وقت ممكن، حتى قبل عيد الفصح”.

مقابلة مع رئيس دائرة التوظيف رامي غارور، 20 مارس 2020 (Screen grab / Ynet)

وقال غارور إن دائرة التوظيف ستكمل نقل البيانات لجميع المسجلين للحصول على إعانات البطالة بحلول نهاية الشهر.

وفي الأسبوع الماضي، قال غارور إنه يتوقع أن 20% من العاطلين الجدد لن يكون لديهم وظيفة يعودون إليها عند انتهاء الأزمة ورفع إجراءات الإغلاق في نهاية المطاف.

وفي حين يتم تغطية العمال بأجر حتى 75% من أرباحهم لفترة محدودة من الوقت، لا يحق للعاملين المستقلين في إسرائيل الحصول على إعانات البطالة. وتعمل الحكومة على حزمة من المتوقع أن تمنح حوالي 175,000 من العاملين المستقلين منحة تصل إلى 6000 شيكل مع متوسط متوقع يبلغ 4300 شيكل.