قال مسؤول فلسطيني كبير يوم الخميس أن رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس سيجتمع مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في مصر خلال اليومين القادمين لبحث جهود المصالحة بين حماس وفتح.

وكان آخر لقاء علني بين عباس والسيسي يوم 3 نوفمبر في شرم الشيخ، وهي منطقة منتجعات مصرية.

“الرئيس عباس في طريقه إلى مصر للقاء الرئيس سيسي في اليومين المقبلين”، قال نبيل شعث مستشار عباس للشؤون الخارجية للتايمز أوف إسرائيل. “يريد أن يسأله عما يعتقد أنه يجب فعله بشأن مسألة المصالحة لأن الأمور لا تتحرك في الاتجاه الصحيح، خاصة بعد ما فعلته حماس قبل ثلاثة أيام”.

إتهم مسؤولون من فتح سلطات حماس في قطاع غزة بمنع أعضاء فتح يوم الاثنين من إلقاء شعلة في مدينة غزة للاحتفال بالذكرى الرابعة والخمسين لإنطلاق حركتهم.

خلال حديثه في قناة السلطة الفلسطينية الرسمية، يوم الثلاثاء، اتهم حسين الشيخ عضو اللجنة المركزية لحركة فتح حكومة حماس بمنع إضاءة الشعلة، زاعما أنها ارتكبت “خطيئة” وتصرفت بطريقة “مناهضة للوطنية”.

رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يضيء شعلة تذكارية في رام الله في وقت مبكر الثلاثاء. (Hadas Parush/Flash90)

في حين أن وزارة الداخلية التي تديرها حماس في غزة لم تعلق على مزاعم مسؤولي فتح، فقد أشار حسام بدران، أحد كبار قادة حماس، إلى أن حركة فتح لم تطلب من قوات امن حماس السماح بإشعال شعلة يوم الاثنين.

“جميع الأطراف قادرة على تنظيم أي حدث طالما أنها تتبع الإجراءات القانونية المعروفة في قطاع غزة”، قال بدران لموقع “دنيا الوطن”، الموقع الإخباري في غزة، يوم الثلاثاء.

وتنازعت الحركات منذ عام 2007 عندما أطاحت حماس بحركة فتح التي كانت تدير قطاع غزة.

بينما وقّعت الأطراف المتنافسة على عدد من الاتفاقات لتعزيز المصالحة، فإنها فشلت في تنفيذها. مؤخرا، وقعت فتح وحماس اتفاقية للمصالحة برعاية مصرية في شهر أكتوبر 2017، لكنها لم تنجح في تنفيذها في الواقع.

منذ انفجار قنبلة بالقرب من موكب رئيس الوزراء رامي الحمدالله في مارس 2018 في غزة، لم يقم الوزراء في رام الله بزيارة المنطقة الساحلية. وإتهم عباس حركة حماس بتنفيذ التفجير لكنها نفت التهمة بشدة.

في الماضي القريب، كانت مصر الوسيط الرئيسي بين حماس وفتح.

وقال شعث أيضا إن عباس والسيسي سيبحثان شرعنة إسرائيل الأخيرة لأكثر من 2000 وحدة استيطانية جديدة. حي أن في الأسبوع الماضي، قدمت لجنة وزارة الدفاع المسؤولة عن تفويض بناء المستوطنات بخطط لحوالي 2200 منزل في مستوطنات الضفة الغربية.