يوم الثلاثاء، نادى رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس دول الإتحاد الاوروبي للاعتراف بدولة فلسطين.

ووجه عباس ندائه خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس النمساوي ألكسندر فان دير بيلين في المقر الرئاسي في رام الله.

اعرب عباس خلاله عن “أمله وتمنياته من الاتحاد الأوروبي ودول الأعضاء الاعتراف بدولة فلسطين”.

وبينما اعترفت عدة دول اوروبية بدولة فلسطين، لا زالت معظم دول الاتحاد، بما يشمل فرنسا، بريطانيا، المانيا، اسبانيا وإيطاليا لم تقدم بتلك الخطوة.

وتدعي اسرائيل أن الاعتراف بدولة فلسطين قبل تحقيق اتفاق سلام سوف يشدد مواقف الفلسطينيين في المفاوضات، ما سيصعب تحقيق الاتفاق.

وقد نادى عباس في الماضي دول الاتحاد الاوروبي الى الاعتراف بدولة فلسطين، وادعى ان ذلك سيعطي الفلسطينيين املا بتحقيق السلام.

مقر الاتحاد الاوروبي في بروكسل (AP Photo/Virginia Mayo)

وخلال المؤتمر الصفي مع فان دير بيلين، كرر عباس أيضا ندائه إلى انشاء “آلية متعددة الأطراف” لتوسط عملية السلام بين اسرائيل والفلسطينيين.

وقال فان دير بيلين لعباس انه يدعم حل الدولتين للنزاع، ووصفه بالحل الوحيد، بحسب وكالة “وفا” الفلسطينية الرسمية للانباء.

وقال عباس أن الفلسطينيين لن يتعاونوا مع عملية سلام بقيادة امريكية، في اعقاب الغضب من اعتراف واشنطن في ديسمبر 2017 بالقدس عاصمة لإسرائيل، وقد نادى شريحة واسعة من المجتمع الدولي لتولي هذا الدور بدلا عن الولايات المتحدة.

وبينما عبر عدة قادة اوروبيين عن عمهم للفكرة، لكن لا يوجد اي مبادرة مركزة في القارة لإحياء المفاوضات.

ويتوقع أن تصدر ادارة ترامب خطتها المنتظرة للسلام بعد الانتخابات الإسرائيلية في شهر ابريل.

وانهارت آخر جولة محادثات بين اسرائيل والفلسطينيين، والتي تمت برعاية امريكية، في مايو 2014.