طالب الرئيس الفلسطيني محمود عباس السبت بممارسة ضغوط على الحكومة الاسرائيلية حتى يتسنى استقبال اللاجئين الفلسطينيين الفارين من سوريا بسبب الحرب في الاراضي الفلسطينية.

واكد مكتب الرئاسة في بيان ان “عباس طلب من المندوب الفلسطيني الدائم في الأمم المتحدة، العمل وبسرعة مع الأمين العام للأمم المتحدة لاتخاذ الاجراءات المناسبة والضرورية لاستيعاب اللاجئين الفلسطينيين من سوريا في الأرض الفلسطينية”.

وتابع “تجري الرئاسة الفلسطينية اتصالاتها مع الأمم المتحدة والجهات الأوروبية والأطراف المعنية، من أجل مساعدتها بالضغط على الحكومة الإسرائيلية لاستيعاب اللاجئين الفلسطينيين في الارض الفلسطينية”.

واضاف “نريد وقف معاناة التشرد والموت والتشتت في دول العالم نتيجة الأوضاع الصعبة الجارية في المنطقة”.

واعتبرت الرئاسة”ان هذه المهمة ليست مهمة إنسانية فقط، إنما هي حق لكل فلسطيني يعيش في المنفى، وفي مخيمات اللجوء”.

كان يعيش قرابة نصف مليون لاجىء فلسطيني في سوريا قبل اندلاع النزاع منذ اربع سنوات لكن القسم الأكبر منهم غادر الى الدول المجاورة الا انهم يعانون من صعوبات كثيرة بسبب صعوبة حصولهم على تأشيرات وافتقادهم للاوراق الثبوتية.

ولا يزال مخيم اليرموك اكبر تجمع للاجئين السوريين في دمشق محاصرا ولم يبق فيه سوى ما بين 14 و18 الف شخص من اصل 160 الفا.