نددت السلطة الفلسطينية يوم الأربعاء بالهجوم الصاروخي على إسرائيل من قبل مجموعات متطرفة في قطاع غزة ودعت كل الفصائل إلى الحفاظ على الهدنة التي تم التوصل إليها مع إسرائيل عام 2012.

وقال مكتب رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس في بيان له أن الهدنة التي توصلت إليها كل من إسرائيل وحماس تخدم المصالح الأمنية للشعب الفلسطيني، وأنه لا ينبغي على الفلسطينيين إعطاء إسرائيل ذريعة لمواصلة هجماتها على قطاع غزة.

وتوصلت إسرائيل وحماس إلى هدنة في نوفمبر 2012 والتي أنهت أسبوعا من الأعمال العدائية خلال عملية “عمود الدفاع”.

وجاء تصريح عباس ردا على الصاروخ الذي سقط على طريق رئيسية خارج تجمع سكاني جنوبي إسرائيل صباح يوم الأربعاء. ولم ترد تقارير عن إصابات في الهجوم على المجلس الإقليمي أشكول.

وتُعد هذه المرة الثانية هذا الأسبوع التي تُسمع فيها صفارات الإنذار في الجنوب بالقرب من قطاع غزة.

يوم الإثنين، أطلق صاروخ من القطاع باتجاه أشلكون، ولكنه سقط في أرض فلسطينية بالقرب من السياج الأمني، دون التسبب بأضرار أو إصابات.