دعا الرئيس الفلسطيني محمود عباس الاثنين أعضاء المجلس العسكري وقادة الأجهزة الأمنية الى “اليقظة والحذر وتفويت الفرصة على المخططات الإسرائيلية الهادفة إلى تصعيد الوضع وجره إلى مربع العنف”.

وجاء في بيان نقلته وكالة الانباء الفلسطينية ( وفا) ان الرئيس عباس اصدر تعليماته لقادة الاجهزة الامنية خلال اجتماع معهم مساء الاثنين دعاهم فيه ايضا الى “اتخاذ عدد من الإجراءات لضمان حفظ الأمان للوطن والمواطنين”.

وكانت الرئاسة الفلسطينية اتهمت اسرائيل بانها “صاحبة المصلحة في جر الامور نحو دائرة العنف للخروج من المأزق السياسي والعزلة الدولية”.

ولم تتدخل الاجهزة الامنية الفلسطينية، خلال اليومين الماضيين، في منع المتظاهرين الفلسطينيين من الوصول الى نقاط التماس مع الجيش الاسرائيلي، خاصة في المناطق التي تقع تحت سيطرتها الامنية.

وكان الجيش الاسرائيلي قتل الاثنين طفلا فلسطينيا (13 عاما) قرب مدينة بيت لحم، هو الفلسطيني الثاني الذي يقتل في اقل من 24 ساعة، بينما تتواصل الاشتباكات العنيفة في الضفة الغربية والقدس الشرقية، مع استمرار اغلاق البلدة القديمة امام الفلسطينيين.

وقال رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الاثنين انه سيستخدم “القبضة الحديدية” ضد هجمات الفلسطينيين التي ادت الى مقتل اربعة اسرائيليين خلال الايام القليلة الماضية.

واضاف نتانياهو في كلمة متلفزة “نحن لسنا مستعدين لمنح الحصانة لاي شخص او اي مثير للشغب (..) او اي ارهابي في اي مكان، ولذلك فلا حدود لتحركات قوات الامن”.