توجه رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس يوم الخميس الى مستشفى في بالتيمور لإجراء فحوصات روتينية.

وقال عباس (82 عاما) أن النتائج صحية تماما بعد زيارته مستشفى جون هوبكينز خلال زيارة للولايات المتحدة لتقديم خطاب أمام الأمم المتحدة.

“كانت فرصة مناسبة خلال وجودنا هنا أن نجري بعض الفحوصات. وبالفعل أجرينا، والآن خرجت والحمد لله كل النتائج مطمئنة وهذا من فضل الله”، قال عباس لتلفزيون فلسطين، بحسب وكالة رويترز.

وأشارت تقارير أولية الى نقل عباس الى المستشفى بشكل طارئ، ولكن قال وزير الشؤون المدنية الفلسطينية حسين الشيخ أنها كانت زيارة روتينية.

ولم يؤكد ناطق بإسم مستشفى جون هوبكينز، الذي يعالج العديد من الشخصيات الدولية، على زيارة عباس.

وكان من المفترض أن يتوجه عباس الى فينزويلا يوم الخميس، بحسب رويترز.

ودخل عباس مستشفى في الضفة الغربية في شهر يوليو لمعاناته من “الإرهاق”، بعد فترة تصعيد بالتوترات مع اسرائيل حول مدينة القدس.

وقد خضع الرئيس الفلسطيني، الذي يدخن كثيرا ويعاني من الوزن الزائد، قبل عدة سنوات لعلاجات لسرطان البروستات، ويعاني من مشاكل في القلب.

وفي اكتوبر 2016، خضع لعملية قسطرة طارئة في القلب بسبب معاناته من الإرهاق وآلام في الصدر.