اتهم الرئيس الفلسطيني محمود عباس الثلاثاء حركة حماس “بتدمير” المصالحة الوطنية الفلسطينية وارتكاب عمليات التفجير التي استهدفت مصالح لحركة فتح في غزة.

وقال عباس رئيس حركة فتح في رام الله في خطاب لاحياء الذكرى العاشرة لوفاة الزعيم الفلسطيني الراحل ياسر عرفات “يسألون عن الذي ارتكب جريمة تفجير منازل قادة فتح غزة الذي ارتكبها هم قيادة حركة حماس وهي المسؤولة عن ذلك ولا اريد تحقيقا منهم”.

وتوترت العلاقة بين حماس وفتح في الايام الاخيرة بعد ان فجر مجهولون عبوات ناسفة امام اكثر من عشرة منازل لقادة في فتح في قطاع غزة الجمعة ما الحق بها اضرارا مادية بدون وقوع اصابات، في واقعة هي الاولى من نوعها.

كما وقع انفجار اخر في منصة اقامتها حركة فتح في ساحة “الكتيبة” غرب مدينة غزة لمراسم احياء الذكرى العاشرة لوفاة عرفات.

وبحسب عباس فان حركة حماس تقول “ان هذه التفجيرات من جماعة منفلتة ولا ادري كيف يقع 15 انفجارا في خمس دقائق ولا تعرف عنهم حماس”.

وكانت حركة فتح اعلنت انها ستلغي مهرجان تأبين عرفات الاحد بعد ان اعتذرت حركة حماس عن “تأمين” الاحتفال.

وبحسب عباس “اعلنوها صراحة انهم لا يريدون هذا الاحتفال ولكن الجماهير تزحف هنا اليوم الى رام الله والى غزة رغم انفهم”. واضاف ان “الذي يقوم بهذه الاعمال لا يريد مصالحة، ولا يريد وحدة وطنية”.