تمنى رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس للإسرائيليين التوفيق في التصويت في يوم الإنتخابات العامة المقررة في وقت لاحق من هذا الأسبوع.

خلال الأشهر الماضية، لم يدل رئيس السلطة الفلسطينية بتعليقات كثيرة حول الإنتخابات، لكنه قال مؤخرا لوفد إسرائيلي زار رام الله إنه يأمل بانتصار “الشخص” الذي يؤمن بالسلام فيها. ولم يعلن هو ومستشاروه عن الحزب الذي يفضلون رؤيته منتصرا في الانتخابات.

ردا على سؤال وجهه تايمز أوف إسرائيل السبت في المنتدى الاقتصادي العالمي المنعقد في البحر الميت حول ما اذا كانت لديه رسالة يود توجيهها للإسرائيليين قبل الانتخابات، رد عباس “لا” وبدأ يمشي مبتعدا قبل أن يتمتم “ان شاء الله أن تكون ناجحة”.

وحضر عباس بضعة ندوات في منتدى الاقتصاد العالمي، حيث جلس إلى جانب الملك الأردني عبد الله، والتقى مع وزير الخارجية العُماني يوسف بن علوي.

رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، من اليسار، وبيني غانتس، من اليمين. (Hadas Parush/Tomer Neuberg/Flash90)

وأشارت استطلاعات الرأي الأخيرة إلى ان حزب رئيس الوزراء بينامين نتنياهو، “الليكود”، سيكون على الأرجح في وضع أفضل يسمح له بتشكيل الحكومة القادمة. لكن نتنياهو قال يوم الجمعة إن اليمين الإسرائيلي يواجه “خطر” خسارة قبضته على السلطة بعد الإنتخابات. في مقطع فيديو نشره على وسائل التواصل الاجتماعي، دعا رئيس الوزراء الناخبين إلى “العودة إلى الليكود”، وحذر من أن حزب “أزرق أبيض” قد يقوم ب”كسر كتلة اليمين”.

وقال زعيم “أزرق أبيض”، بيني غانتس، إنه يعتقد بأنه سيكون هو رئيس الوزراء القادم لإسرائيل.