قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس مساء الاربعاء امام نائب الرئيس الاميركي جو بايدن ان تكريس الاحتلال ومواصلة بناء المستوطنات هما “سبب العنف واراقة الدماء”، بحسب بيان رسمي.

وافاد بيان للرئاسة الفلسطينية عقب اللقاء في رام الله نقلته وكالة الانباء الرسمية ان عباس اكد ان “استمرار الاملاءات والمستوطنات وتكريس الاحتلال هو السبب للعنف واراقة الدماء”.

وتابع ان “اعادة الامل وتوفير الافق السياسي لتحقيق خيار حل الدولتين على حدود الرابع من حزيران عام 1967 هو مفتاح الأمن والسلام والاستقرار في منطقتنا”.

واكد البيان ان عباس قدم تعازيه بالمواطن الاميركي الذي قتل امس، مؤكدا ان “سلطات الاحتلال قتلت 200 فلسطيني في الاشهر الخمسة الماضية”.

وشدد على “ضرورة مكافحة الاٍرهاب بكافة أشكاله، وأن الانتصار على داعش والارهاب يتطلب اقامة دولة فلسطين المستقلة على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية”.

ونقل البيان عن بايدن “التزام الادارة الاميركية مبدأ حل الدولتين ووجوب الحفاظ عليها” مشيرا الى “موقف الادارة الاميركية الدائم تجاه الاستيطان”.