قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس امام الجمعية العامة للامم المتحدة الخميس ان استمرار التوسع الاستيطاني الاسرائيلي في الضفة الغربية يقضي على الامال المتبقية بحل الدولتين.

واضاف محذرا “أن ما تقوم به الحكومة الاسرائيلية من تنفيذ لخططها في التوسع الاستيطاني، سيقضى على ما تبقى من أمل لحل الدولتين على حدود 1967”.

وتابع عباس مشددا “إن الإستيطان غير شرعي جملة وتفصيلا”.

كما اعلن انه سيتم “طرح مشروع قرار حول الاستيطان وإرهاب المستوطنين على مجلس الأمن، ونحن نقوم بمشاورات مكثفة مع الدول العربية والدول الصديقة بهذا الشأن”.

ففي السابق اصطدمت مبادرات فلسطينية لاصدار قرار في مجلس الامن برفض الولايات المتحدة خصوصا وهي تملك حق النقض.

تابع عباس “على الرغم من إصدار مجلس الأمن إثنى عشر قراراً ضد الاستيطان الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية المحتلة منذ العام 1967، إلا أن عدم تنفيذ أي من هذه القرارات، أدى إلى دفع إسرائيل للتمادي في استكمال مخططاتها للاستيلاء على مزيد من الأرض في الضفة الغربية، بما فيها القدس الشرقية”.

واشار الى “ممارسات المستوطنين الاسرائيليين العدوانية” التي وصلت “إلى حد تشكيل مجموعات إرهابية، تحرق وتقتل عائلات بأكملها، وتدمر الممتلكات، وتقتلع الأشجار التي هي مصدر رزق أصحابها من الفلسطينيين”.

كما اكد عباس عدة مرات اثناء خطابه ان الفلسطينيين لن يقبلوا “باستمرار الوضع القائم”.

وجدد دعوته الى المنظمة الدولية “توفير الحماية الدولية لشعبنا الفلسطيني” ووجه الشكر لأمينها العام واعضاء مجلس الأمن “الذين خصصوا جلسة خاصة للبحث في إمكانية توفير الحماية الدولية”.