أكد رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس أن المستوطنات في الضفة الغربية ستزول و”ستكون على مزابل التاريخ”، وقال إن الفلسطينيين سكان المنطقة الأصليين بحسب الكتاب المقدس.

واصدر عباس هذه التصريحات خلال نهاية الاسبوع في خطاب حاد اللهجة خلال زيارة نادرة جدا لمخيم لاجئين في الضفة الغربية، أياما بعد دفع مسؤولون اسرائيليون بناء آلاف المنازل الجديدة في المستوطنات.

“نحن سنبقى في وطننا ولن يستطيع أحد ان يزحزحنا منه، والطارئ على هذه الأرض لا حق له بهذا البلد… وكل حجر وكل بيت بنوه على أرضنا سيزول”، قال عباس، متحدثا خلال حدث في مخيم الجلزون، الذي يقع شمال رام الله، وبجانب مستوطنة بيت إيل الإسرائيلية.

“مهما اعلنوا عن بيوت هنا ومستوطنات هناك ستزول جميعا إن شاء الله، وستكون على مزابل التاريخ، وسيتذكرون أن هذه الارض لأهلها، هذه الارض لسكانها، هذه الارض للكنعانيين الذين كانوا هنا قبل 5 آلاف سنة، ونحن الكنعانيون”، أضاف.

رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس ورئيس وزراء السلطة الفلسطينية محمود اشتيه خلال جولة في مخيم الجلزون، 10 اغسطس 2019 (Wafa)

وقال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عباس زكي لتايمز أوف اسرائيل يوم الثلاثاء إن ملاحظات رئيس السلطة الفلسطينية تتطرق فقط للمستوطنين في الضفة الغربية، وليس للإسرائيليين عامة.

“كان يتطرق لهم فقط”، قال، وأضاف أن “جميع المنازل في المستوطنات غير شرعية وغير قانونية، بحسب القانون الدولي”.

وقدم عباس الخطاب في مخيم الجلزون يومين بعد زيارة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، الذي عبر مؤخرا عن دعمه لفرض السيادة الإسرائيلية في اجزاء من الضفة الغربية، مستوطنة بيت إيل، حيث شارك في مراسيم وضع حجر اساس 650 منزلا جديدا في المستوطنة.

وقبل ايام، صادقت وزارة الدفاع على اكثر من 2300 وحدة سكنية اضافية في الضفة الغربية، العديد منها تقع عميقا داخل الاراضي التي يطمح الفلسطينيون تأسيس دولتهم فيها.

وإشارة عباس الى الكنعانيين، الشعب القديم الذي يسبق وصول الإسرائيليين الى كنعان، بحسب رواية التوراة، جاءت ردا على ملاحظات صدت مؤخرا عن نتنياهو بأن الفلسطينيين وصلوا المنطقة حديثا، قال محمد عودة، المسؤول في مكتب عباس.

“كان يدحض ادعاء نتنياهو بأنه لا يوجد لدى الفلسطينيين جذور عميقة في الارض ويقول أن لدينا تاريخ طويل هنا”، قال عودة في مكالمة هاتفية يوم الثلاثاء.

وقال نتنياهو في بداية شهر يوليو إن أجداد الفلسطينيين أتوا من شبه الجزيرة العربية.

رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس خلال جولة في مخيم الجلزون، 10 اغسطس 2019 (Wafa)

“لا علاقة بين الفلسطينيين القدماء والفلسطينيين الحديثين، الذين أتى أجدادهم من شبه الجزيرة العربية الى ارض اسرائيل بعد آلاف السنين”، غرد نتنياهو، مرفقا مقال يبدو انه يدعم النظرية بأن الفلسطينيين القدامى أتوا من منطقة خارجة عن الشرق الاوسط.

ويدعي بعض الفلسطينيين انهم منحدرون من الفلسطينيين القدامى.

وقال عباس أيضا أنه بالرغم من اعتراف الولايات المتحدة بالقدس عاصمة لإسرائيل، فإن المدينة تابعة للفلسطينيين.

“سواء قلتم إن القدس موحدة أو نقلتم السفارة إليها أو مهما فعلتم، فستبقى القدس لنا رغم انفهم، وسندخلها كلنا كل الشعب الفلسطيني وكل الأمة العربية والاسلامية والمسيحية كلهم سيدخلون القدس عاصمة دولة فلسطين الأبدية”، قال.

وفي أواخر عام 2017، اعترفت ادارة الرئيس الامريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل وبادرت لنقل السفارة الامريكية الى المدينة، ما اثار غضب القيادة الفلسطينية في رام الله.

وينادي عباس لقيام دولة فلسطينية مع القدس الشرقية عاصمة لها، واعلن انه على المدينة استقبال المسلمين، المسيحيين واليهود.

ولكن قد ابرز الرئيس الفلسطيني في خطابات سابقة علاقة المسلمين والمسيحيين بالقدس، بينما تجنب الإشارة الى التاريخ اليهودي.

وفي ملاحظاته في الجلزون، انتقد عباس ايضا حركة حماس، المنافسة لحركته، فتح.

“كفى هذا الانقسام، لصالح من هذا الانقسام، انه لصالح العدو وقيادات حماس تعمل من اجل العدو”، قال.

المسؤول في حركة ’فتح’ عزام الأحمد، من اليمين، والمسؤول في ’حماس’ صالح العاروري، من اليسار، يتحدثان للصحافيين بعد التوقيع على اتفاق مصالحة في القاهرة، 12 أكتوبر، 2017. (AFP/Khaled Desouki)

ومنذ طرد حماس السلطة الفلسطينية التي تسيطر عليها حركة فتح من قطاع غزة عام 2007، انها تحكم القطاع الساحلي، بينما تحكم السلطة الفلسطينية اجزاء من الضفة الغربية.

وبينما وقعت الحركتين على عدة اتفاقيات من اجل تحقيق المصالحة، إلا أنها لم تقم بتطبيقها. وقد وقعت حركتي فتح وحماس مؤخرا على اتفاق مصالحة تم برعاية مصرية في اكتوبر 2017، ولكن لم يتم تطبيقه.

ورافق عباس مسؤولين فلسطينيين رفيعين في زيارته الى الجلزون، منهم رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتيه، المسؤول الرفيع في منظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح حسين الشيخ.

وفي نهاية خطابه، قال لسكان مخيم اللاجئين انه سيتم بناء ارضية جديدة في مركز لأشخاص ذوي اعاقات في الجلزون. وقال ايضا انه سيتم تقديم سيارتي اسعاف للمخيم.