قال رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الإثنين، أن السلطة الفلسطينية تخطط لتغيير الإسم المطبوع على جوازات السفر التي تصدرها إلى “دولة” فلسطين، ما يستبدل عبارة “السلطة الفلسطينية”. وأضاف أن هذا سيحصل خلال عام على الأكثر.

وأصدر عباس هذا التصريح بعد محادثاته مع رئيس الوزراء اليوناني الكسيس تسيبراس. وقد وصل عباس إلى اليونان الأحد، وسوف يخاطب برلمان البلاد الثلاثاء.

وقد طالبت لجنة الشؤون الخارجية والدفاع في البرلمان اليوناني الحكومة بالإعتراف بدولة فلسطين.

وتحاول حكومة تسيبراس اليسارية بتوازن العلاقات الجيدة مع إسرائيل ودعم حزبه الطويل للدولة الفلسطينية. وقد زار تسيبراس اسرائيل في الشهر الماضي، ملتقيا مع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو. وقد إلتقى مع عباس في رام الله أيضا.

وقال مصدر حكومي الأحد، أن البرلمان اليوناني سوف يعترف بدولة فلسطين في تصويت في البرلمان سوف يحضره عباس خلال زيارته.

وسوف يقام حفل مع التصويت حول مشروع القرار، مع انضمام اليونان الى عشرات الدول الأخرى التي تعترف بالدولة الفلسطينية، قال المصدر.

والقرار غير ملزم، ولا يشكل اعترافا حكوميا تاما بفلسطين كدولة.

ولكن يكبر المسؤولون في أثينا من شأن الخطوة على أنها اعتراف كامل.