لأول مرة، وضع الكنيست نائب عربي برئاسة لجنة ثابتة، مع تعيين عايدة توما من القائمة العربية المشتركة كرئيسة لجنة مكانة النساء والمساواة بين الجنسين الأربعاء.

وصوت أربعة أعضاء اللجنة بالإجماع على تعيين توما رئيسة للجنة.

وهذا التعيين يدل على النفوذ السياسي الجديد للقائمة المشتركة، التي حصلت على 13 مقعدا في الكنيست بعد تحالف حزبين عربيين وحزب مشترك عربي يهودي قبل الإنتخابات الأخيرة في بداية العام.

توما هي عضوة في حزب الجبهة، وهي في المكان الخامس في القائمة المشتركة.

“آمل أن ننجح بقيادة عملية تؤثر على المجتمع بأكمله، وعلى سياساته وقوانينه (…) هذه أول مرة يوجد في الكنيست وزير للمساواة بين الجنسين، وآمل أن نحقق النتائج التي ننتظرها منذ زمن طويل معا”، قالت توما.

كانت توما تطرق إلى جيلا غاملئيل من الليكود التي تتولى منصب وزيرة المساواة بين الجنسين، الأقليات والمسنين – واحدة من أصل ثلاث نساء فقط في الحكومة الجديدة.

وبالرغم من كونها تشارك في الكنيست لأول مرة، قالت توما أنها تشارك بجلسات اللجان منذ عام 1992، وتأمل بأن تجاربها هذه تخدمها بعملها في الكنيست.

وتعمل اللجنة على تقديم مكانة النساء في المجتمع، ومن ضمن هذا محاربة العنف ضد النساء وتقليص الفجوات الإقتصادية الإجتماعية.

ورحب النائب ينون ماغال من حزب البيت اليهودي، الذي يشارك في اللجنة، بتعيين توما.

“أنا أحييها” على هذا الحدث الهام، كتب عبر التويتر.

وتوما أيضا رابع إمرأة عربية عضوة في الكنيست، وتنضم إلى صفوف حسنية جبارة (ميريتس)، حنين زعبي (القائمة العربية المشتركة)، ونادية حلو (العمل) التي كانت أيضا أول نائبة عربية مسيحية.

“نحن فخورون بإنجازها واخترناها بالإجماع لسجلها الشخصي”، قال زميلها في القائمة النائب أحمد طيبي.

وتوما هي المحررة السابقة لصحيفة الإتحاد، وهي تسكن في عكا وأم لطفلين.