تم اختطاف طائرة تابعة لشركة مصر للطيران اثناء قيامها برحلة بين الاسكندرية والقاهرة، وهبطت في مطار لارنكا في قبرص، بعد تهديد احد الركاب بتفجير حزام ناسف، بحسب ما ذكرت الشرطة القبرصية ومسؤولون في مطار القاهرة صباح الثلاثاء.

وهبطت الطائرة، رحلة MS181، في مطار لارنكا، حيث سمح المختطف بمغادرة بعض المسافرين ال81، وفقا لمسؤول قبرصي ووسائل الاعلام.

وقالت شركة مصر للطيران انه تم الافراج عن الجميع باستثناء الطاقم وخمسة مسافرين اجانب.

وقالت الشرطة انه لم يعلن الخاطفين عن مطالب على الفور، وتم ارسال خلية ازمة الى المطار.

وقال مسؤول في الطيران المدني المصري ان احد الركاب هدد قائد الطائرة بتفجير نفسه بحزام ناسف.

مسافرون يغادرون الطائرة المصرية المخطوفة في مطار لارنكا، 29 مارس 2016 (Screen capture: Sky News)

مسافرون يغادرون الطائرة المصرية المخطوفة في مطار لارنكا، 29 مارس 2016 (Screen capture: Sky News)

وقال مسؤول قبرصي لوكالة اسوشياتد برس ان هناك قلق من وجود قنبلة على متن الطائرة. وقال مسؤول اخر انه “يبدو ان هناك اكثر من مختطف واحد”.

واضاف انه لم يتم الاعلان عن اي مطالب غير ابتعاد مركبات الشرطة عن الطائرة.

وقالت السلطات المصرية ان الطائرة كانت تسافر في طريق منتظم عندما وقعت عملية الاختطاف. ومن غير المعروف ان كان هناك اكثر من مختطف واحد.

ولا زالت التفاصيل غامضة، ودوافع وهوية المختطفين لا زالت غير معروفة.

وقال ناطق باسم الجيش الإسرائيلي ان اسرائيل نشرت طائراتها الحربية في اعقاب الحادث للحفاظ على امن وجالها الجوي.

“تم استدعاء الطائرات العسكرية الإسرائيلية في اعقاب اختطاف طائرة مصرية لضمان عدم اختراق المجال الجوي الإسرائيلي. وتم اعادتها الى قواعدها بعد هبوط الطائرة في قبرص”، قال الناطق.

وورد في تغريدة لشركة مصر للطيران ان هناك 81 شخصا على متن الطائرة. بينما ورد في تصريح سابق لهيئة الطيران المصرية انه يوجد 55 شخصا على متن الطائرة، بالإضافة الى 5 افراد طاقم.

وقد قالت الشرطة القبرصية ان الخاطفين اتصلوا ببرج المراقبة عند الساعة 08,30 (05,30 ت غ) وسمح للطائرة بالهبوط عند الساعة 08,50، مضيفة ان الخاطفين لم يعلنوا عن مطالب على الفور، وان خلية ازمة ارسلت الى المطار.

وتتصدر مسألة امن السفر الجوي مواضيع الحوار منذ تفجير الاسبوع الماضي في مطار ومحطة مترو في بروكسل حيث قتل 35 شخصا.

وتحارب مصر جهاديين من تنظيم ولاية سيناء وغيرهم على الحدود الليبية، الموالين لتنظيم الدولة الإسلامية.

وسقطت طائرة تابعة لشركة “مترو جت” المتجهة من شرم الشيخ الى روسيا في شبه جزيرة سيناء في 31 اكتوبر العام الماضي، ما ادى الى مقتل المسافرين ال224 على متنها. وتبنى تنظيم الدولة الإسلامية مسؤولية الحادث، قائلا انه فجر الطائرة.