ادعت قناة تلفزيونية مصرية أن حلقة لمسلسل “عائلة سمبسون” بُثت عام 2001 كانت جزءا من مؤامرة دولية لإسقاط الحكومات العربية خلال الربيع العربي الذي انطلق بعد عشر سنوات من بث هذه الحلقة.

وبثت قناة “التحرير” تقريرا تُظهر فيه أنه في حلقة “New Kids on the Blecch” من مسلسل “عائلة سيمبسون”، والذي بُثت في 25 فبراير، 2001، حيث يظهر بارت سيمبسون وفرقته الموسيقية في فيديو كليب وهو يقومون بإلقاء قنابل على رجال بلباس عربي.

على واحدة من المركبات العربية يظهر بوضوح العلم الذي تستعمله المعارضة السورية حاليا.

وقالت المذيعة المصرية في الفيديو الذي نشرته “ميمري” على موقعها بأن إدراج العلم السوري أثار التكهنات بين مستخدمي الفيسبوك العرب بأن ذلك “يشير إلى أن ما يحدث اليوم في سوريا الآن كان مخطط مسبقا.”

وأضافت المذيعة أن العلم الذي يظهر في مقطع الفيديو من عام 2001 جاء قبل “ان يكون هناك شيء يدعى ’المعارضة السورية’. خُلق العلم قبل حدوثه في الواقع.”

صورة شاشة من برنامج سيمبسون تظهر سيارة جيب تحمل علم المعارضة السورية من عام 2001، 10 عاما قبل اندلاع الحرب الأهلية. ( يوتيوب)

صورة شاشة من برنامج سيمبسون تظهر سيارة جيب تحمل علم المعارضة السورية من عام 2001، 10 عاما قبل اندلاع الحرب الأهلية. ( يوتيوب)

في الواقع، اعتمدت المعارضة السوريةهذا العلم الذي استخدمته سوريا كعلمها منذ استقلالها وحتى عام 1963، عندما استولى حزب البعث بقيادة والد بشار الأسد، حافظ الأسد، على الحكم.

وأضافت المذيعة، “لذلك الناس على الفيسبوك يقولون أن هذه كانت مؤامرة. في 2001 لم يكن هناك شيئا يدعى بعلم المعارضة،” وتابعت، “هذه الحلقة شكلت من 2001، قبل وجود المعارضة السورية. ها هو العلم. هذا هو المشهد للناس الكرتونية بلباس عربي.”

وتابعت مقدمة البرنامج، “هذا يطرح الكثير من علامات الاستفهام حول ما حدث في ثورات الربيع العربي ومنذ متى كان مخططا لهذه المؤامرة العالمية.”

http://www.memritv.org/