ساعات بعد أن أكدت عمان أن مقاتلي الدولة الإسلامية قد ألقوا القبض على الطيار الأردني، الذي حلق في مهمة كجزء من قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة ضد الدولة الإسلامية، وقد دعت أسرة الطيار الجماعة الإرهابية لإطلاق سراحه.

“أنا أناشد داعش أن تكون رحيمة نحوه”، قال شقيق طيار الإئتلاف معاذ الكساسبة لمحطة إذاعية أردنية يوم الأربعاء. “إن أخي رجل تقي يصلي ويصوم، ويطير دائما والقرآن معه”، قال جواد الكساسبة.

وأضاف جواد الكساسبة، أن “معاذ نفذ أوامر تلقاها في الجيش ليس إلا، والتي لم يمكنه رفضها”. ودعا الجمهور للصلاة من أجل عودة الطيار آمنا، وقال إن عائلة الكساسبة قد علمت بإعتقاله على يد داعش من قبل وسائل الإعلام.

قال عضو بارز من جماعة الإخوان المسلمين في الأردن، وهي حركة سياسية سنية، أن الجماعت عارضت على إنضمام الأردن إلى التحالف الدولي ضد داعش، وأعرب عن أمله في إطلاق سراح الطيار في أقرب وقت ممكن.

قائد عسكري أمريكي يشرف على العمليات العسكرية للتحالف في العراق وسوريا، اقتبس من قبل “السي ان ان” قائلا: ان “الأردنيين إحترموا وقدروا بشكل كبير قيمة الشركاء، وقام طياريهم والطواقم بالعمل بشكل استثنائي طوال هذه الحملة. نحن ندين بشدة تصرفات داعش التي أسرت الطيار الذي أسقط”.

مضيفا: “سوف ندعم الجهود الرامية إلى ضمان إعادته آمنا، ولن نتسامح مع محاولات داعش لتحريف، أو إستغلال هذا الحادث المؤسف لأغراضها الخاصة”.

الكساسبة هو طيار التحالف الأول الذي يؤسر على يد الجماعة الإرهابية.

رفضت الولايات المتحدة الإدعاء أنه تم إسقاط طائرته. قالت القيادة المركزية الأمريكية في بيان “تشير الدلائل بوضوح” أن المجموعة الإرهابية “لم تسقط الطائرة”. وقال المتحدث بإسم الحكومة الأردنية محمد المومني، أن بلاده “إعتقدت في البداية أنه تم إطلاق النار على الطائرة مما أدى إلى سقوطها”.