ادت الغارات التي يشنها التحالف الدولي منذ الخريف على منشآت نفطية يسيطر عليها تنظيم “داعش”، الى خفض عائدات الجهاديين النفطية الى النصف، وهي تقدر حاليا بنحو 15 مليون دولار شهريا بحسب التحالف.

وتواصل عملية “تايدل ويف 2” المساهمة في “خفض عائدات التنظيم من أنشطته النفطية والغازية”، بحسب ما قال الكولونيل الاميركي كريس غارفر المتحدث العسكري باسم التحالف الذي كان يتحدث عبر دائرة فيديو من بغداد.

وقال: “نعتقد انها (العملية) سمحت بخفض” العائدات الى النصف منذ الخريف، أي “الى نحو 15 مليون دولار في الشهر” حاليا.

وبدأت عملية “تايدال ويف 2” في الخريف وتستهدف خصوصا المنشآت النفطية لتنظيم “داعش”.

وقال متحدث عسكري اميركي ان التحالف شن 193 غارة منذ بدء العملية. وشن التحالف آخر غاراته الاثنين ودمر فوهات ست آبار نفطية للتنظيم، وفقا للكولونيل غارفر.

وحاولت الولايات المتحدة والتحالف في بادئ الامر الحد من الغارات التي تستهدف المنشآت النفطية في سوريا والعراق، تجنبا للقضاء على مورد سيعود لاحقا بالأموال على حكومة شرعية.

لكنهما قررا في الخريف تسريع خطواتهما مع ضرورة المضي في العملية العسكرية ضد تنظيم “داعش”.