أشار تقرير في أخبار القناة 12 يوم الأحد إلى ظهور تجاوزات كبيرة في الإنتخابات التمهيدية التي أجراها حزب “الليكود” في الأسبوع الماضي، بما في ذلك حالات متعددة لمرشحين معينين حصلوا على عدد من الأصوات في بعض اللواءات أكبر من العدد الإجمالي للناخبين في هذه المناطق.

وشهدت النتائج النهائية لعملية التصويت، التي حددت اللائحة النهائية لمرشحي الحزب للانتخابات العام المقررة في 9 أبريل، تحولات كبيرة في قائمة الحزب، مع تغييرات في جميع الأماكن الخمس الأولى وراء رئيس الوزراء بينيامين نتنياهو، الذي يترأس القائمة تلقائيا ولم يخض الانتخابات التمهيدية،

بحسب التقرير، في مستوطنة متسبيه يريحو، على الرغم من وجود 154 ناخبا مسجلا لليكود، حصل وزير العلوم والتكنولوجيا أوفير أكونيس على 229 صوتا في الانتخابات التمهيدية، وحل في المركز الـ 14 في القائمة النهائية. في مدينة بني براك، حيث يوجد 334 ناخبا مسجلا حصلت وزيرة الثقافة والرياضة ميري ريغيف على 436 صوتا.

وزير الهجرة يوآف غالانت حصل على 780 صوتا في مدينة كريات ملآخي، حيث هناك 516 ناخبا مسجلا، في حين فاز وزير المواصلات يسرائيل كاتس بـ -1,061 صوتا في مدينة نتيفوت، على الرغم من وجود 1047 ناخبا مسجلا فقط.

وزير شؤون القدس زئئف إلكين حصل على 73 صوتا من منطقة جبل الخليل، حيث هناك 67 ناخبا مسجلا لليكود فقط، بحسب ما جاء في التقرير.

وعلى الرغم من أنه لم يتم بعد نشر عدد الأصوات النهائي، أعلن الليكود عن موقع كل مرشح من المرشحين، حيث أنه في بعض الحالات فصلت مئات الأصوات فقط بين المرشحين.

وحل كاتس ثانيا وراء رئيس الكنيست يولي إدلشتين، الذي حصد العدد الأكبر من الأصوات، في حين حلت ريغيف سادسة، غالانت سابعا، وإلكين في المركز ال12.

ورد حزب الليكود على التقرير في بيان قال فيه “سيتم نشر النتائج النهائية في الأيام القريبة بعد الانتهاء من جميع عمليات النظر في المسألة”.

وأضاف الحزب في البيان إن “الليكود يفخر بالانتخابات النهائية وحقيقة أنه يشرف على نفسه بطريقة مباشرة ودقيقة”.

وبلغ عدد أصحاب حق الانتخاب في حزب الليكود 119,000 في نظام تصنيف معقد لمرشحين على مستوى البلاد ومرشحين على مستوى الألوية في 113 محطة اقتراع موزعة في جميع أنحاء البلاد. وأدلى 58% من أصحاب حق الاقتراع بأصواتهم، وهو ارتفاع في النسبة مقارنة بالإنتخابات التمهيدية الأخيرة التي أجريت في 2014 حيث بلغت نسبة التصويت 52%.

للوصول إلى قائمة مرشحي الحزب النهائية، يتم دمج قائمة الفائزين في الانتخابات التمهيدية مع أماكن مخصصة تم انتخابها في سباقات إقليمية خاصة، بالإضافة إلى مرشحين عن الأقليات يتم منحهم أماكن مضمونة.

وأدلى ما بلغ عددهم 69,719 ناخبا، وصوت كل ناخب لقائمة تضم المرشحين الـ 12 المفضلين بالنسبة له، حيث وصل مجموع الأصوات الإجمالي إلى 836,628 صوتا، لكن لا يمكن لأي مرشح الفوز بأكثر من 69,719 صوتا.

بالإجمال، تنافس 142 مرشحا على الأماكن الأولى في قائمة مرشحي الحزب للكنيست، وأمل جميعهم بالحصول على ما يكفي من الأصوات التي تضمن لهم دخول الكنيست بمقاعده الـ 120. وكانت هناك بين أعضاء الكنيست الحاليين والوافدين الجدد الأقوياء منافسة شديدة على الأماكن الأولى في القائمة، التي تضمن تقريبا منصبا في المجلس الوزاري.

كثرة الأصوات شكّل مشكلة أيضا في الانتخابات التمهيدية التي أجراها حزب الليكود في عام 2014، مما أدى إلى إعادة فرز الأصوات في حالتين لتسوية النزاعات على بعض الأماكن.