دان وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف الثلاثاء تصريحات الرئيس الاميركي باراك اوباما الذي ربط التوصل الى اتفاق مع ايران بتجميد البرنامج النووي الايراني عشر سنوات، معتبرا انها “غير مقبولة”.

وقال ظريف في تصريحات نقلتها وكالة الانباء الايرانية الرسمية “من الواضح ان مواقف اوباما تهدف الى كسب الرأي العام وتطويق الدعاية الاعلامية لرئيس الوزراء (الاسرائيلي بنيامين نتانياهو) ومعارضين متطرفين آخرين للمفاوضات، باستخدام عبارات وصيغ غير مقبولة وتنطوي على تهديد”.

وكان ظريف يتحدث في مونترو (سويسرا) حيث استأنف المفاوضات مع وزير الخارجية الاميركي جون كيري للتوصل الى اتفاق بشأن البرنامج النووي الايراني الذي ينوي رئيس وزراء اسرائيل بنيامين نتانياهو التنديد به امام الكونغرس في واشنطن.

وبدأ الوزيران الاميركي والايراني جولة جديدة من المحادثات الاثنين على ان تستمر حتى بعد ظهر الاربعاء في موازاة اجتماعات المفاوضين والخبراء الذين سيواصلون اعمالهم حتى نهاية الاسبوع.

وذكر ظريف بان ايران “لن تتنازل امام الطلبات المفرطة والمواقف غير المنطقية للطرف الآخر”.

وكان اوباما اكد مجددا الاثنين الموقف الاميركي الذي يؤكد ان الهدف هو التوصل الى اتفاق مع ايران لمدة تتجاوز العشر سنوات.

وقال “اذا كانت ايران مستعدة للقبول بمدة من رقمين للاحتفاظ ببرنامجها عند النقطة التي وصل اليها اليوم، وعمليا سحب بعض العناصر الموجودة اليوم (…) اذا حصلنا على ذلك وعلى وسائل التحقق من ذلك فلن يكون هناك شيء اخر يضمن عدم امتلاك السلاح الذري”.