اكد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف السبت ان “الخيار العسكري ضد ايران غير موجود”، فيما تحرز المفاوضات النووية مع القوى الكبرى تقدما.

وجاء كلام ظريف ردا على تصريحات قائد اركان الجيوش الاميركية مارتن دمبسي الذي اكد الخميس ان الخيار الاميركي بضرب المواقع النووية الايرانية ما زال “قائما” رغم القرار الروسي برفع الحظر عن بيع طهران بطاريات صواريخ اس-300 المضادة للطائرات.

وقال ظريف في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيرته الاسترالية جولي بيشوب ان “العادات القديمة لن تنجح”.

واضاف ان “العالم كله فهم واقر بان الخيار العسكري غير موجود ولا ينجح ضد ايران. يجب ان يكفوا عن اطلاق هذه التصريحات”، مؤكدا ان ايران “لا تعيرها اهمية”.

واعتبر وزير الخارجية الايراني ان “الطريق الوحيد للتفاوض مع ايران هو الاعتراف بحقوقها والتعامل معها على اساس الاحترام المتبادل، واعتقد ان ذلك سيكون ردا افضل من خوض مغامرة كارثية”.

وقال دمبسي الخميس خلال مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الدفاع الاميركي اشتون كارتر ان “الخيار العسكري” لمنع الايرانيين من الحصول على سلاح نووي “قائم”.

وبحسب دمبسي فإن تسليم روسيا بطاريات صواريخ اس-300 لايران تم اخذها في الاعتبار في كل الخطط الاميركية.

ووقع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الاثنين مرسوما قضى بوقف الحظر الذي كانت فرضته روسيا على بيع ايران بطاريات صواريخ من نوع اس-300، معتبرا ان الاتفاق الاطار الاخير الذي وقع في لوزان بين طهران والقوى الكبرى الست يتيح ذلك من دون انتظار الرفع الرسمي للعقوبات.