اعلن وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف في استراليا الثلاثاء ان تجارب الصواريخ البالستية التي قامت بها ايران مؤخرا لا تنتهك قرارات الامم المتحدة وليست غير شرعية.

وكانت روسيا عارضت الاثنين فرض عقوبات على ايران بسبب التجارب الصاروخية الاخيرة وذلك خلال مشاورات في مجلس الامن الدولي بناء على طلب من الولايات المتحدة لم تفض الى اتخاذ اي موقف موحد.

واعتبر ظريف ان التجارب الاخيرة لا تنتهك القرار 2231 الصادر بعد الاتفاق النووي التاريخي الموقع في تموز/يوليو بين ايران والدول العظمى والذي يدعو ايران الى عدم اجراء تجارب لصواريخ بالستية يمكن تزويدها برؤوس نووية.

وصرح ظريف امام صحافيين في كانبيرا ان القرار 2231 “لا يتضمن الزاما لايران”، كما انه لا يشمل سوى الصواريخ “المصممة لتزويدها برؤوس نووية”.

وتابع “لكن ليس لدينا رؤوس نووية ولقد تعهدنا عدم تطويرها كما ان الاسرة الدولية وضعت افضل الاليات الممكنة للتحقق من اننا لا نطور اي اسلحة نووية”.

اطلاق صاروخ بالستي بعيد المدى خلال تجربة إيرانية في شمال البلاد، 9 مارس 2016 (MAHMMOD HOUSSEINI / TASNIM NEWS / AFP)

اطلاق صاروخ بالستي بعيد المدى خلال تجربة إيرانية في شمال البلاد، 9 مارس 2016 (MAHMMOD HOUSSEINI / TASNIM NEWS / AFP)

ومضى يقول “لا نقوم بتصميم صواريخ لنقل رؤوس لا نملكها” لذلك “هذه الصواريخ لا يشملها القرار 2231 وبالتالي ليست غير شرعية”.

وكانت ايران اعلنت القيام بسلسلة تجارب لاطلاق صواريخ بالستية يومي 8 و9 اذار/مارس.

وكانت العقوبات الدولية التي فرضت على طهران قد رفعت بموجب الاتفاق النووي الموقع في تموز/يوليو الماضي مع القوى العظمى ودخل حيز التطبيق مطلع العام.

من جهتها، صرحت وزيرة الخارجية الاسترالية جولي بيشوب انها اثارت مسالة اطلاق الصواريخ مع نظيرها الايراني خلال “محادثات مفصلة”.