أُصيب شرطي حرس حدود بجروج وُصفت ما بين الطفيفة والمتوسطة في هجوم طعن عند باب العامود في البلدة القديمة بمدينة القدس صباح الأحد.

الشرطي، في عمر الـ -20، تعرض للطعن في عنقه. وقام مسعفون من نجمة داوود الحمراء بنقله إلى مستشفى “هداسا عين كيريم”.

وتم التعرف على هوية منفذ الهجوم وهو من سكان الضفة الغربية ويبلغ من العمر (38 عاما). وقُتل بعد إطلاق النار عليه بيد عناصر أمن في المكان.

وصرخ منفذ الهجوم “الله أكبر” عند قيامه بطعن الشرطي، بحسب رجال الشرطة. وبعد بحث على جسده تم العثور على سكين آخر في ملابسه.

وشهد باب العامود عددا من هجمات الطعن ضد إسرائيليين في الأسابيع الأخيرة. محاولات الهجمات ضد مدنيين وعناصر أمن إسرائيليين على يد فلسطينيين أصبحت شبه يومية في الأشهر الأخيرة، في موجة عنف راح ضحيتها أكثر من 20 إسرائيليا.

يوم الأحد تم إلقاء عبوة ناسفة بإتجاه محطة وقود بالقرب من حي العيساوية في الضفة الغربية. ولم ترد أنباء عن سقوط إصابات في الحادثة.

ووصل فريق شرطة إلى المكان لإزالة الحطام، وتم فتح تحقيق في الحادثة.

يوم السبت، اعتقلت قوات تابعة للجيش الإسرائيلي امرأة عند حاجز في الضفة الغربية بعد أن ركضت بإتجاه الجنود وهي تحمل سكينا.