طعن شاب فلسطيني شرطي إسرائيلي من حرس الحدود بالقرب من باب العامود في القدس الأحد، ما أدى إلى إصابته بجروح خطيرة، بحسب الشرطة. واصيب المشتبه برصاص الشرطة بمكان وقوع الحادث.

وقال ناطق بإسم الشرطة الإسرائيلية، أن مشتبه فلسطيني طعن الشرطي، الذي قام بعدها بإطلاق النار على المعتدي.

تم تحديد هوية المعتدي على أنه فلسطيني عمره (18 عاما) من الضفة الغربية، ولكن لم يتم ذكر اسمه، بحسب الإذاعة الإسرائيلية. وورد أنه تلقى إصابات خطيرة وتم نقله إلى مستشفى هداسا.

وأصيب الشرطي بجراح خطير وتم نقله إلى مستشفى شعاري تسيديك في القدس بعد تلقي العلاج الأولي في مكان الحادث. وورد أنه يعتمد حاليا على أجهزة التنفس الإصطناعي.

وقالت الشرطة أنها أغلقت المنطقة بعد وقوع الحادث، ونشرت تعزيزات في أنحاء المدينة.

وقال قائد شرطة القدس تشيكو ادري للصحفيين في مكان الحادث، أنه في حالات الهجوم على شرطيين، يجب إطلاق النار وقتل المعتدين فورا في مكان الحادث.

قائلا: “تصرف الشرطي ببطولة، على المعتدي أن يقتل في مكان وقوع الحادث”.

وقال رئيس بلدية القدس نير بركات بعد وصوله إلى باب العامود، أنه على الحياة في القدس الإستمرار بشكل إعتيادي. “أنا أنادي جميع سكان دولة إسرائيل للإستمرار بزيارة القدس ودعمها”.

وتتصاعد التوترات بين الفلسطينيين والإسرائيليين مع بداية شهر رمضان الأسبوع الماضي.

ويأتي حادث يوم الأحد بعد يومين من مقتل إسرائيلي وإصابة آخر بهجوم ناري عند مدخل مستوطنة دوليف في الضفة الغربية الجمعة. ولم يتم القبض على المعتدي حتى الآن.