تعرضت شابة تبلغ من العمر 18 عاما للطعن واصيبت بإصابات وصفت بالخطيرة في مدينة العفولة في شمال اسرائيل يوم الإثنين فيما يشتبه بأنه هجوما من دوافع قومية، قالت السلطات.

واعتقلت الشرطة المعتدي المشتبه به، الذي فر من ساحة الهجوم، بعد عملية مطاردة قصيرة. والمشتبه به فلسطينيا في الثلاثينات من عمره وينحدر من مدينة جنين في شمال الضفة الغربية، حسب الشرطة.

“الشرطة اطلقت النار على المشتبه به بعد أمره بالتوقف”، قال ناطق بإسم الشرطة. “تم اعتقال المشتبه به وبحوزته سكين”.

وقالت الشرطة انها تعمل على تحديد دوافع هجوم الطعن.

وانتشرت فيديوهات لاعتقال المشتبه به التقطها مارون على شبكات التواصل الاجتماعي.

وقبل ساعات الظهر، تعرضت الشابة للطعن في شارع في العفولة وانهارت أمام مقهى محلي، أعلنت الشرطة.

“عندما وصلنا ساحة الهجوم، كانت الفوضى تعم. كان هناك فتاة تبلغ 18 عاما تجلس على كرسي عند مدخل دكان. كانت واعية وتعاني من عدة طعنات في جسدها الاعلى”، قال أحد المسعفين الذين عالجوها.

وتم نقلها الى مستشفى هاعيميك المحاور وحالتها خطيرة، بحسب نجمة داود الحمراء.

“تم استدعاء وحدات الشرطة الى الموقع ويجمع العناصر الأدلة. في هذه المرحلة من التحقيق، يتم فحص جميع الامكانيات”، أعلنت الشرطة.