مراهق فلسطيني طعن امرأة إسرائيلية في بلدة كفار سابا في وسط إسرائيل بعد ظهر الثلاثاء، فيما قالت الشرطة إنها تشتبه بأنه هجوم قومي محتمل، قبل أن يطلق عليه حارس أمن النار.

وقالت خدمة نجمة داود الحمراء للإسعاف إن المرأة (62 عاما) في حالة معتدلة إلى خطيرة وتلقت العلاج في مكان الحادث، قبل نقلها إلى مركز مئير الطبي في كفار سابا.

وبحسب الشرطة، فقد أطلق حارس أمن مدني النار على المنفذ قبل وصول ضباط الشرطة.

“الإرهابي (19 سنة)، من الضفة الغربية، أخرج سكينا وطاردها. لاحظ مواطن يعيش في مكان قريب ما كان يحدث. أوقف سيارته واطلق النار على الإرهابي”، قالت الشرطة.

مسعفون يعالجون امرأة بعد طعرضها لطعن في كفار سابا في 28 أبريل 2020. المشتبه به على الأرض في مقدمة الصورة (screen capture: Twitter)

وقالت خدمة الاستجابة للطوارئ “زاكا” إن الفلسطيني نقل إلى مركز شيبا الطبي في رمات غان مع إصابات طفيفة.

وبحسب الشرطة، المشتبه به يبلغ 19 عاما وينحدر من الضفة الغربية. وأفادت وسائل إعلام فلسطينية أنه من مدينة طولكرم. ولم يتم الكشف عن اسمه على الفور.

وقالت الشرطة إن الضباط في مكان الحادث وأغلقوا الطرق المحيطة.

ويحقق الضباط في الطعن، بما في ذلك كيف دخل المراهق الفلسطيني إسرائيل من الضفة الغربية.

وقال مسعفون إن هجوم الطعن وقع فيما يبدو في شارع غالغالي هابلادا خارج “جي مول” في كفار سابا.

وجاء الهجوم بعد وقت قصير من احياء الإسرائيليين يوم الذكرى مع صفارات إنذار لمدة دقيقتين تكريما للجنود الذين سقطوا وقتلى الهجمات.