تعرض إسرائيلي للطعن في وقت مبكر من صباح الثلاثاء على يد شخص إقتحم المقر الرئيسي لحركة “حاباد-لوبافيتش” في نيويورك.

ودخل منفذ الهجوم، أمريكي أسود، إلى مقر الحركة اليهودية المتدينة في حي “كراون هايتس” في بروكلين وقام بطعن الشاب البالغ من العمر (22 عاما)، في الجزء العلوي من جسمه.

وكانت هناك تقارير متضاربة حول حالة الضحية. حيث أشارت تقارير أولية إلى أنه في حالة حرجة ولكن مستقرة، في حين أشار موقع “يشيفا وورلد نيوز” إلى أنه في وعية وتحدث مع أحد أقربائه على الهاتف.

وأطلقت الشرطة التي وصلت إلى موقع الحادث النار على منفذ الهجوم بعد أن رفض إنزال سلاحه، بحسب صحيفة “نيويورك بوست”.

وتم نقله بعد ذلك إلى مستشفى قريب ووضعه رهن الإعتقال، بحسب وسائل إعلام إسرائيلية.

ولم تتضح الدوافع التي تقف وراء الهجوم.

الضحية من سكان بيتار عيليت، بحسب موقع “يشيفا وورلد نيوز”.

ويظهر مقطع فيديو تم نشره على الإنترنت لحظة إعتقال الرجل في المبنى الذي يقع في شارع “770 ايسترن باركواي.”

وقال شهود عيون لموقع “واينت” أن الضحية “حاول الهرب وأنه فقد الكثير من الدم”. في هذه الأثناء، وصل رجل شرطة وأطلق طلقة واحدة على بطن منفذ الهجوم.

وقامت شرطة نيويورك بإغلاق المنطقة المحيطة وبفتح تحقيق في الحادث.

وكان حي “كراون هايتس” موقعا لأعمال شغب دامية استمرت لعدة أيام عام 1991، بعد أن دهست مركبة من موكب تابع لحاخام حاباد الأكبر مناحيم مندل شينيارسون طفلا أسود في السابعة من عمره ما أسفر عن مقتله.