طلب من مسلمة مغادرة تجمع لدونالد ترامب بعد ان وقفت للاحتجاج بصمت على المرشح الجمهوري الى البيت الابيض لانها كانت ترتدي قميصا كتب عليه “سلام جئت بسلام”.

واظهرت مشاهد بثتها قنوات تلفزيونية للتجمع الذي جرى الجمعة في روك هيل بكارولاينا الجنوبية (جنوب شرق) امرأة تتجه الى باب القاعة برفقة شرطي، في حين كان انصار لترامب يلوحون بلافتات مؤيدة لترامب ويصيحون باتجاهها.

وقالت روز حميد المتظاهرة المحجبة البالغة ال56 من العمر التي تعمل مضيفة طيران لوكالة فرانس برس “سرعان ما اصبح الجو عدائيا. كان الامر مخيفا”. وكانت علقت على ملابسها نجمة صفراء كتب عليها “مسلمة”، وجلست في المقاعد التي هي وراء منصة المرشح مباشرة.

وكثيرا ما يظهر معارضون لترامب خلال التجمعات المؤيدة له، الا انهم خلافا لروز حميد يطلقون عادة شعارات معادية للاخير قبل ان يتم طردهم.

ومساء الخميس في برلنغتون في فيرمونت (شمال شرق) اضطر الملياردير الى قطع كلمته مرارا اثناء اجلاء عناصر الامن لمتظاهرين كان معظمهم من مناصري برني ساندرز رئيس بلدية برلنغتون السابق والمرشح للانتخابات التمهيدية الديموقراطية.

والعمل الصامت لروز حميد يأتي ردا على الاقتراح الذي قدمه ترامب باغلاق الحدود امام المسلمين بعد اعتداءات باريس (130 قتيلا) وسان برناردينو (14 قتيلا) التي ارتكبها جهاديون.

وقال ترامب بعد طرد المتظاهرة “حقد (المسلمين) ضدنا غير معقول. انه حقدهم وليس حقدنا”.