أتهم طبيب أسنان من البلدة الإسرائيلية العربية الشمالية كفركنا يوم الثلاثاء في المحكمة المركزية في الناصرة، لإشتباهه في مساعدته منظمة حماس الفلسطينية عن طريق تحويل مبالغ كبيرة من الأموال لأعضاء المنظمة في الضفة الغربية.

تم القبض على جميل مبارك الخطيب (31 عاما) الشهر الماضي في عملية مشتركة للشاباك والشرطة، بينما كان في طريقه إلى مدينة الضفة الغربية الفلسطينية- رام الله، بما يزعم أن يكون لغرض تحويل أموال إلى مسؤولي حماس، أفاد الشاباك في بيان صدر يوم الثلاثاء.

ووفقا لوكالة الأمن، بضعة أسابيع قبل اعتقاله تم تحذير المدعو من قبل أجهزة الأمن من القيام بهذه الأنشطة المحظورة قانونيا والتي تمس بأمن الدولة.

وتم العثور على ما مجموعه 170,000 شيكل (حوالي 43,700 $) نقدا بين ممتلكات الخطيب وقت القبض عليه، ذكر الشاباك. مضيفا أن طبيب الأسنان قد اتخذ إلى مركز الأمن لإستجوابه.

خلال التحقيق معه، إعترف المدعو جميل خطيب بأنه قام بتحويل أموال لصالح حماس بين قطاع غزة والضفة الغربية بناء على توجيهات استلمها من ناشط في حماس بقطاع غزة، كان مسؤولا عن تنسيق تحويل الأموال إلى يهودا والسامرة. كما اعترف بأنه قام يوميا ومقابل تلقيه المال بنقل فلسطينيين من قطاع غزة وذلك دون وجود بحوزتهم تصاريح دخول إلى إسرائيل.

بعد اتهام خطيب يوم الثلاثاء، مددت المحكمة المركزية في الناصرة الحبس الإحتياطي لطبيب الأسنان حتى يوم الأحد. وقالت المحكمة أنها ستحكم خلال جلسة يوم الأحد على ما إذا سيبقى خطيب في السجن حتى نهاية الإجراءات، وفقا لطلب الشرطة.