قاطع طلاب في جامعة حيفا محاضرا زائرا من جامعة ييل، بينما تحدث عن التعايش بين اليهود والعرب، متهمين إياه بأنه “متعاون مع الصهاينة”.

الحادثة وقعت خلال محاضرة ألقاها عمر سالم في وقت سابق من هذا الأسبوع، تم تصويرها من قبل أحد الطلاب الذين قاطعاه، وفقا لتقرير موقع “واينت” الإخباري العبري. والإثنان هما ناشطان في حزب (التجمع العربي).

“تراق دماء الشهداء وفي النهاية تتلقى الإصبع الوسطى”، صاح أحد الطلاب مشيرا بإصبعه إلى سالم، قائلا: “هل تعرف ما هذا؟”

سالم، هو مسلم متدين وباحث في قسم الدراسات الدينية في الجامعة الأميركية المرموقة، يشجع على التعايش بين المسلمين واليهود والمسيحيين. وهو يشغل أيضا منصب المدير العام لمعهد ابن رشد، الذي يعزز القيم الأخلاقية الإسلامية.

“إذهب وتحدث إلى عائلة دوابشة حول التعايش”، قال طالب آخر، مشيرا إلى مقتل ثلاثة من أفراد عائلة فلسطينية في قرية دوما بالضفة الغربية في هجوم نفذه متطرفون يهود.

وأضاف طالب، “يجب ايقاف الإستيطان في فلسطين، هم يقومون بإسكاتنا”.

وقدم سالم لجامعة حيفا للتحدث إلى طلاب علم النفس حول العلاقات بين اليهود والعرب من وجهة نظر القرآن الكريم.

وصرخ أحد الطلاب، “جاءوا لإسكاتنا، الصهاينة الذين يحموك. عليك أن تخجل من نفسك، والصهاينة يحموك”، وأضاف: “اتيت هنا لدعم الاستعمار. فانت ترقص على دماء الشهداء”.

وقال الطالب الآخر، “من أنت لتأتي إلى هنا؟ ألا تملك اي شرف؟ إذهب وأصلح الوضع في مصر”.

وتم إيقاف المحاضرة لعدة دقائق حتى اخرج أمن الجامعة الطلاب من القاعة.

قدم المحاضر شكوى إلى لجنة الانضباط الجامعي، ولكن حتى الآن لم يتخذ أي إجراء ضد الطالبين، بحسب ما ذكره تقرير موقع “واينت”.

في بيان صادر عنها، قالت جامعة حيفا أن الطالبين “تصرفا بصورة استفزازية وبشكل يخالف كل القواعد المقبولة لجامعة حيفا عندما قاطعا حديث المحاضر بصيحاتهم، تهكمهما وما يبدو أن يكون إساءة لفظية”.

“تأخذ الجامعة الأمر على محمل الجد وسيواجه الطلاب جلسة تأديبية”.

كوبي رابينوفيتش، عضو في اللجنة التنفيذية لاتحاد الطلبة في جامعة حيفا، قال لموقع “واينت” أن الطالبين معروفين لآرائهما السياسية ولا يمثلان الهيئة الطلابية.

وقال: “نحن نعمل بإستمرار من أجل التعايش، وبالتأكيد لا ندعم شيء من هذا القبيل”.