قدم طاقم كلفه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو بالتطرق الى شكاوى الاقلية الدرزية من قانون الدولة اليهودية الجديد يوم الاربعاء خطته لحل الخلاف الى قادة المجتمع الدرزي. وتشمل الخطة تشريح حول حقوق الاقليات التي تخدم في الجيش الإسرائيلي.

ويرسخ قانون الدولة القومية اسرائيل كالدولة القومية للشعب اليهودي حصريا، وقد واجه انتقادات تدعي بأنه يمير ضد الاقليات غير اليهودية في اسرائيل. وقد اثار غضب المجتمع الدرزي، الذي يفتخر بالخطة في الجيش الإسرائيلي.

وعرض مدير طاقم رئيس الوزراء، يؤاف هوروفيتش، التسوية على مندوبين دروز بقيادة القائد الروحي الشيخ موفق طريف خلال لقاء في مكتب رئيس الوزراء في القدس.

وتشمل الخطة تشريع لترسيخ مكانة الدروز والشركس في القانون وتوفير فوائد لأفراد الاقليات التي تخدم في الجيش، قال مكتب رئيس الوزراء في بيان. وسوف تشمل القوانين ايضا دعم المؤسسات الدينية، التعليمية والثقافية الدرزية.

اضافة الى ذلك، سوف يتم اضافة الاعتراف بمساهمة جميع الاقليات والمجتمعات التي تشارك في الدفاع عن الدولة الى قوانين الاساس في البلاد، التي مثل الدستور، بمثابة قاعدة النظام القانوني في اسرائيل، وتغييرها اصعب من القوانين العادية.

وقال القادة الدروز انهم سوف يفحصون الاقتراح وسوف يقدمون ردهم قريبا.

القائد الروحي الدرزي موفق طريف في الكنيست، 15 ابريل 2018 (Yonatan Sindel/Flash90)

ومتحدثا مع قناة حداشوت، قال طريق انه “عرضا تاريخيا وجيدا”.

“هذه فرصة لحصولنا على جميع الحقوق التي وعدنا بها”، قال. “انا متفائلا بأن هذا سيتم وان رئيس الوزراء سوف يفي بوعوده بكل التفاصيل”.

واشار طريف انه في حال قبول المجتمع الدرزي العرب، سوف يتم الغاء مظاهرة مخططة لمساء السبت في ساحة رابين في تل ابيب.

واعلن المشرعون الدروز انهم مستعدون لقبول الاقتراح، وانهم ينوون، بطلب من وزير المالية موشيه كحلون، سحب التماس قدموه لمحكمة العدل العليا يوم الاحد ضد قانون الدولة القومية، بحسب تقرير موقع واينت.

وقدم الالتماس عضو الكنيست أكرم حسون من حزب “كولانو” الذي يقوده كحلون. وانضم اليه حمد عمار من حزب يسرائيل بيتينو الائتلافي وعضو الكنيست صالح سعد، من المعسكر الصهيوني المعارض.

وقال حسون انه طلب مع شركائه في تقديم الالتماس من محامي النظر الى الاقتراح، والرد كان انه “مقبول وجيد للمجتمع”.

“من ناحيتنا انه إطار عمل تاريخي. انه يلغي الشعور بأننا نعرّف مواطنين من درجة اولى وثانية”، قال. “انه يمكننا ان نكون مواطنين فخورين ومساويين بين شعبنا وفي ارضنا. كلما اردناه هو ان نكون شعب واحد، ودولة واحدة”.

واعلن هوروفيتس، المسؤول من مكتب رئيس الوزراء، انه سيتم انشاء لجنة وزارية، بقيادة نتنياهو، للتعامل مع المسألة الدرزية وتقديم الخطة المقترحة.

وسوف يعمل طاقم مؤلف من مسؤولين حكوميين ومندوبين دروز على التفاصيل النهائية للخطة خلال 45 يوما، وسيبدأ العمل على تشريع القوانين عند عودة الكنيست من العطلة الصيفية في شهر اكتوبر، قال مكتب رئيس الوزراء. والهدف هو المصادقة على جميع القوانين هلال 45 يوما من عودة الكنيست.

وزير الاتصالات أيوب قرا يشارك في مؤتمر صحفي في مدينة صفد الشمالية، 10 يوليو 2018 (David Cohen/Flash90)

وقال وزير الاتصالات ايوب قرا (ليكود)، السياسي الدرزي الإسرائيلي الذي شارك في اللقاء، ان “مندوبي المجتمع يفكرون بشكل جدي وايدابي بإطار العمل الذي اقترح كحل للخلاف”، بحسب تقرير قناة حداشوت.

وقال رئيس مجلس محلي درزي للقناة العاشرة انه لا يوجد قرار بعد حول العرض.

“من ناحيتنا، نحن مستمرون بالاحتجاج مساء السبت”، قال، ولكن قال ان هناك اشخاص مستعدين للقبول بالعرض الجديد والغاء المظاهرة.

وخلافا للعرب في اسرائيل، أفراد اقليات مثل الدروز والشركس يخضعون للتجنيد الإلزامي في اسرائيل ويتجندون بأعداد كبيرة الى جانب الجنود اليهود في وحدات الجيش الخاصة. وانهم يخدمون أيضا في صفوف الشرطة وحرس الحدود.

ومنذ بداية الاسبوع، قال ضابطان درزيان في الجيش انهما ينويان الاستقالة احتجاجا على القانون.

وقد أثار قانون الدولة القومية – الذي لأول مرة يرسخ اسرائيل بأنها ”الوطن القومي للشعب اليهودي” وأن “حق ممارسة تقرير المصير القومي في دولة اسرائيل خاص بالشعب اليهودي” – انتقادات واسعة من قبل الأقليات في اسرائيل، المجتمع الدولي ومجموعات يهودية في الخارج. وانه يخفض ايضا مكانة اللغة العربية من لغة رسمية الى لغة ذات مكانة “خاصة”.