أظهر شريط فيديو انتشر على الإنترنت نجاح طاقم طبي في سوريا بتوليد طفلة من خلال عملية قيصرية طارئة بعد إصابتها بشظية وهي ما تزال في رحم والدتها.

وتم نشر الصور الصعبة يوم الجمعة الماضي على صفحة “المجلس الطبي لمدينة حلب” على فيسبوك، وهي مجموعة طبية غير ربحية تعمل في المدينة التي تعاني من الحرب. ولم يتضح على الفور متى حدث ذلك أو إذا كانت الولادة سابقة لأوانها.

وقرر الأطباء توليد الطفلة بعد أن أُصيبت والدتها في هجوم صاورخي قامت به كما ورد قوات بشار الأسد، والذي أدى أيضا إلى إصابة أطفالها الثلاثة الآخرين.

بعد إخراج الطفلة من رحم الوالدة بالإمكان رؤية شظية عالقةفي عفالجانب الأيسر من جبينها. وقام الأطباء بإستخراج الشظية بحذر وعملوا بعد ذلك على إحيائها. بعد تنظيف مجرى التنفس وتدليك جسد الطفلة، بدأت الطفلة أخيرا بالبكاء، مثيرة صرخات إرتياح بين أفراد الطاقم الطبي.

وورد أن الوالدة والطفلة في حالة جيدة، وأن الأطفال الآخرين أيضا نجوا من الهجوم.

بحسب صحيفة “ديلي ميل”، إقترح الأطباء تسمية الطفلة أمل.

وتعاني سوريا من حرب أهلية منذ أربعة أعوام، حيث يحارب الأسد جماعات متمردين. مدينة حلب، التي تُعتبر من أكبر مدن سوريا، مقسمة بين قوات النظام والمعارضة وميليشيات كردية.