دخل طاقم نسائي بالكامل في الخطوط الجوية الملكية البرونية التاريخ بعد أن قام بقيادة طائرة حطت في السعودية – حيث لا يمكن للنساء الركوب وراء عجلة القيادة.

ضمن الإحتفالات بعيد إستقلال بروناي، قادت الكابتن شريفة زارينا ومساعدتيها ساريانا نوردين، وناديا خاشيام رحلة رقم BI081 من بروناي إلى جدة في 23 فبراير.

ولكن فور مغادرتهن لقمرة القيادة في طائرة بوينغ 787 دريملاينر، ستحتاج السيدات إلى الجلوس في المقعد الخلفي من السيارة التي يقودها رجل إذا أردن الوصول إلى أي مكان، لأن السعودية لا تسمح للنساء بقيادة السيارات.

وكانت زارينا قد تصدرت العناوين قبل 3 أعوام عندما أصبحت أول سيدة تقود طائرة في جنوب شرق آسيا.

في مقابلة مع صحيفة “بروناي تايمز” في 2012، قالت، “أن تكون طيارا، ينظر الناس عادة لهذه المهنة كمهنة يسيطر عليها الرجال”.

وتابعت، “كإمرأة، إمراة برونية، إنه لأنجاز رائع. يظهر ذلك للجيل الشاب أو الفتيات على وجه الخصوص بأن كل ما يحلمون به، يمكنهم تحقيقه”.

قضية قيادة النساء للسيارة أصبحت قضية ساخنة في السعودية، وهناك مجموعة على الفيسبوك تشجع النساء على نشر صور لهن وهن يقمن بقيادة السيارة في المملكة.

في عام 2014 أوصى مجلس الشورى السعودي بأن ترفع الحكومة الحظر على قيادة النساء للسيارات، بحسب ما قاله عضو في المجلس لوكالة أسوشيتد برس آنذاك.

توصيات المجلس لم تكن ملزمة للحكومة، ولكن التوصيه بحد ذاتها شكلت خطوة هامة بعد سنوات لرفض المملكة بحدة أية مراجعة للحظر.

بموجب التوصيات، سيُسمح فقط للنساء فوق سن الـ -30 بقيادة السيارة وسيحتجن إلى موافقة من أحد الأقارب الذكور – عادة الزوج أو الوالد، وإذا لم يكونا موجودين، فالأخ أو الإبن. وسيُسمح للنساء بقيادة السيارة من الساعة السابعة صباحا وحتى الثامنة مساء من يوم السبت وحتى الأربعاء ومن الظهر حتى الساعة الثامنة مساء أيام الخميس والجمعة. ولم يكن واضحا على الفور سبب إختلاف القيود أيام الخميس والجمعة عن بقية الأسبوع، حيث أنه تم تغيير عطلة نهاية الأسبوع في السعودية بقرار ملكي في 2013 لتكون يومي الجمعة والسبت.

هذه التوصيات تلزم النساء اللواتي يقدن السيارات بإرتداء ملابس محافظة وعدم وضع الماكياج، كما قال المسؤول. داخل المدن، سيكون بإمكانهن قيادة السيارة من دون وجود محرم في المركبة، ولكن خارج المدن، ستكون هناك ضرورة لوجود محرم في السيارة.

ساهمت في هذا التقرير وكالة أسوشيتد برس.