تفادت طائرة بريطانية تقل سياحا كانت على وشك الهبوط في مطار شرم الشيخ المصري صاروخا اقترب منها مسافة 300 متر في آب/اغسطس الفائت، كما افادت تقارير اعلامية بريطانية قالت مصر السبت انها “غير دقيقة بشكل كامل”.

وكانت الطائرة التابعة لشركة طيران طومسون تحمل 189 سائحا في طريقها من لندن الى شرم الشيخ في 23 آب/اغسطس. وعلقت السلطات البريطانية على الامر بان ذلك لم يكن “هجوما مستهدفا” للطائرة.

ووقعت الحادثة قبل نحو شهرين من سقوط طائرة الركاب الروسية اثر مغادرتها مطار شرم الشيخ ايضا ب 23 دقيقة السبت الفائت، ما ادى الى مقتل جميع ركابها وافراد طاقمها الـ224.

وصرح متحدث باسم الادارة البريطانية للنقل “حققنا في هذه الواقعة في وقتها وخلصنا الى انه لم يكن هجوما مستهدفا (للطائرة) وانه على الارجح مرتبط بالتدريبات الروتينية التي اجراها الجيش المصري في هذه المنطقة انذاك”.

وافادت صحيفة الديلي ميل ان طيار شركة طومسون تمكن من القيام بحركة معينة جوية لتفادي الصاروخ قبل ان يهبط بسلام دون ان يبلغ الركاب بالحادث.

ونقلت الصحيفة عن مصدر قوله “الطيار كان في قمرة القيادة وشاهد الصاروخ باتجاه الطائرة فعدل المسار باتجاه اليسار لتفادي الصاروخ الذي كان على بعد 1000 قدم”.

واضاف ان “طائرة اخرى تابعة لشركة طومسون كانت تطير باتجاه شرم الشيخ في الوقت ذاته وشاهدت الصاروخ”.

وتابع “جرى ابلاغ طاقم الطائرة ان الصاروخ مصدره تدربيات للجيش المصري، لكن الحادث اثار الرعب في صفوفه”.

لكن الناطق باسم الخارجية المصرية احمد ابو زيد قال ان “المزاعم غير المعقولة للديلي ميل” بشأن الحادث الذي في وقع في اب/اغسطس تعد “غير دقيقة بشكل كامل”.

واضاف في تغريدات على حسابه على موقع تويتر ان الواقعة “تضمنت تدريبات بنيران ارض-ارض في قاعدة عسكرية قرب مطار شرم الشيخ ولم تتضمن اي اطلاق نيران ارض-جو”.

وتابع ان “الحكومتين المصرية والبريطانية على دراية كاملة ان الطائرة لم تكن في خطر وان الطائرات كانت على علم مسبق بالتدريب العسكري وارشدوا بالاجراءات” اللازمة.

من جهته اكد متحدث باسم طومسون الحادث.

وقال “خطوط طومسون الجوية يمكنها تاكيد هذا الحادث الذي ابلغ به طاقم الرحلة طوم 476 في 23 آب/اغسطس”.

واكد ابلاغ الادارة البريطانية للنقل كما تنص البروتوكلات المتبعة والتي قامت بالتحقيق في الامر مع خبراء آخرين تابعين للحكومة البريطانية.

واضاف “بعد مراجعة بيانات الواقعة، خلصت التحقيقات انه لا يوجد سبب للقلق وان الامور آمنة لمواصلة برامج رحلاتنا لشرم الشيخ”.

وكانت شركات الطيران البريطانية قررت تعليق رحلاتها الى شرم الشيخ. وبناء على خطة من الحكومة البريطانية، تم ارسال طائرات لاعادة حوالى 20 الف سائح من شرم الشيخ اعتبارا من الجمعة.

وياتي ذلك بعد ان رجح رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون فرضية حصول انفجار متعمد في الطائرة التي زعم تنظيم الدولة الاسلامية اسقاطها.

وفضلت روسيا اولا التعاطي بحذر مع فرضية اسقاط طائرتها ب”قنبلة” معتبرة انها تستند الى “تكهنات”، الا ان بوتين عاد وامر الجمعة بناء على توصية من اجهزة الاستخبارات، بتعليق جميع رحلات الطيران المدني الروسي باتجاه مصر.

ولم تأمر موسكو بعملية اجلاء لرعاياها في مصر التي قدرتهم بنحو 80 الف شخص.

وتشارك طومسون في عملية اعادة السياح البريطانيين لبلادهم. وعادت اولى الرحلات من شرم الشيخ الى لندن مساء الجمعة.