علق حوالي 20 وزيرًا وعضو كنيست وشخصيات أخرى ، وهم جزء من بعثة أكبر سافرت إلى بولندا أمس الاثنين لمشاركة بفعاليات اليوم الدولي للمحرقة، لساعات خلال الليل على مدرج المطار العسكري في كاراكوف بسبب مشكلة فنية في طائرتهم الإسرائيلية.

وورد أن المشكلة كانت في واحد من أجنحة الطائرة.

وكان وزير الاقتصاد والتجارة نفتالي بينيت واحدًا من المسافرين، بالإضافة إلى زعيم المعارضة يتسحاق هرتسوغ ومراقب الدولة يوسف شابيرا. وكان من المقرر أن تصل طائرة بديلة إلى كاراكوف في حوالي الساعة 8:00 صباحًا بتوقيت إسرائيل.

وغادر العديد من أعضاء الوفد الآخرين في وقت سابق على من رحلة لطائرة ’إل عال’، بحسب ما ذكر موقع ’والا’ الإخباري. وكانت هذا الوفد من أكبر الوفود التي تشمل مسؤولين إسرائيليين والتي قامت بزيارة معسكر الاعتقال ’أوشفيتز’ في ’بيركيانو’.

وقام كل من بينيت، ووزير الإسكان أوري أريئيلي، ووزيرة الهجرة صوفيا لاندفر، ووزير حماية البيئة عمير بيرتس، ونحو 60 من أعضاء الكنيست، و24 من الناجين من المحرقة وعائلاتهم، بالإضافة إلى 250 من الشخصيات البارزة بما في ذلك شابيرا، وقاضي المحكمة العليا إلياكيم روبنشتاين، ورئيس ياد فاشيم أفنير شاليف في رحلة إلى بولندا للمشاركة في العديد من الاحتفالات التذكارية.

وترأس المجموعة كل من هرتسوغ ورئيس الإئتلاف ياريف لفين. وتعذر على رئيس الكنيست يولي إدلشتاين، الذي كان من المقرر أن يترأس الوفد، القيام بذلك بسبب وفاة زوجته.