ذكرت وسائل الإعلام الفلسطينية يوم الأحد أن طائرة اسرائيلية اطلقت صاروخا على مجموعة من الفلسطينيين في قطاع غزة كانوا على وشك اطلاق طائرات ورقية حارقة نحو الأراضي الإسرائيلية.

وفقا للإعلام الفلسطيني، لم تقع إصابات من الطلقات التي استهدفت مجموعة فلسطينيين في الشجاعية، شرق مدينة غزة.

نفذ الجيش الإسرائيلي عدة إنذارات تحذيرية في الأسابيع الأخيرة على مجموعات من سكان غزة يستعدون لإطلاق أجسام حارقة تجاه إسرائيل. وأعلن الجيش مرارا إنه سيعمل على منع إطلاق الأجسام الحارقة والمتفجرات المحمولة جوا.

الأسبوع الماضي، حذر القادة الإسرائيليون حركة حماس التي تحكم غزة وغيرها من الجماعات الفلسطينية في القطاع، من أن الجيش مستعد لإتخاذ إجراءات هجومية أكثر شدة.

منذ 30 آذار/مارس، أطلق الفلسطينيون في قطاع غزة عددا لا يحصى من الطائرات الورقية والبالونات والواقيات المطاطية المضخمة التي تحمل مواد قابلة للاشتعال، ومتفجرات في بعض الأحيان إلى داخل الأراضي الإسرائيلية، ما أدى إلى نشوب حرائق شبه يومية أحرقت آلاف االدونومات من الأراضي الزراعية والحدائق والغابات.

وقد إنقسم القادة الإسرائيليين حول كيفية الرد على مطلقي هجمات الحرق المتعمد، حيث طالب البعض في الجيش الإسرائيلي بإطلاق النار على الطائرات الورقية ومنصات إطلاق البالونات على مرمى البصر، بينما جادل آخرون بأن ذلك سيكون خطوة مبالغ فيها.

ساهمت جوداه آري غروس في هذا التقرير.