هبطت أربع طائرات من اليونان وقبرص في اسرائيل الخميس للمساعدة بمواجهة النيران، بينما قالت تركيا وروسيا أنها سوف ترسل أيضا طائرات لتقديم المساعدة اللازمة.

وجاءت المساعدات من قبل تركيا، الأولى منذ سنوات، مع تحسن العلاقات بين انقرة وإسرائيل في الأشهر الأخيرة.

“رئيس الوزراء نتنياهو يثمن هذه المساعدة التي تقدمها الحكومة التركية”، ورد في بيان صادر عن مكتب رئيس الوزراء.

وفي الوقت ذاته، قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لنتنياهو أنه سوف يرسل طائرتين من أجل مساعدة خدمات الإطفاء الإسرائيلية على إخماد حوالي 200 حريق في انحاء البلاد.

وتأتي المساعدات ردا على طلب هاتفي تلقاه بوتين من نتنياهو الخميس.

وسوف تنضم طائرات بيرييف الى أربع طائرات من اليونان وقبرص هبطت في اسرائيل الخميس لتعزيز محاولات الإطفاء.

وبالإجمالي، سوف تستقبل اسرائيل 10 طائرات لتعزيز أسطولها من الطائرات الخفيفة بأغلبيتها المستخدمة لرش مواد الإطفاء.

وتباهى وزير الأمن العام جلعاد اردان بالمساعدات الدولية كدليل على علاقات اسرائيل المقربة من جيرانها.

طائرة هيركوليس، احدى الطائرات الاربعة التي وصلت من اليونان وقبرص للمساعدة لمحاولات اخماد النيران في انحاء اسرائيل، 24 نوفمبر 2016 (Courtesy: Police spokesperson’s office)

طائرة هيركوليس، احدى الطائرات الاربعة التي وصلت من اليونان وقبرص للمساعدة لمحاولات اخماد النيران في انحاء اسرائيل، 24 نوفمبر 2016 (Courtesy: Police spokesperson’s office)

“تحرك الدول المجاورة السريع لمساعداتنا يثبت عمق العلاقات بين هذه الدول واسرائيل. التعاون في الجو سيكون عنصر أساسي في السيطرة على الحرائق”، قال أثناء زيارته لقاعدة حتسور الجوية الإسرائيلية في مركز اسرائيل.

والطائرات اليونانية والقبرصية، التي وصلت مع طاقم مؤلف من 49 شخصا، هي اثنتين من طراز “بوباديرز” وواحدة من طراز “هركوليس” من اليونان، وطائرة جرار هوائي من قبرص.

ويمكن للطائرات حمل كميات اكبر من مواد الإطفاء مقارنة بالطائرات المحلية، ويمكنها أيضا التحليق بثبات بالرغم من الرياح العاتية التي تجتاح البلاد.

وجاءت المساعدات مع تهديد حرائق جديدة المنازل في عدة مواقع في انحاء البلاد، من ضمنها مدينة حيفا، التي اخلت العديد من الأحياء، وفي مستوطنة تالمون في الضفة الغربية، حيث تضرر عدد من السيارات والمنازل.

وتشتبه الشرطة أن الإهمال أو امكانية الحرق المتعمد تسببت بالحرائق، التي ساهمت الرياح العاتية والجفاف بانتشارها.

وحث إردان الجماهير عدم اشعال النيران في المناطق المفتوحة حتى انتهاء موجة الرياح القوية والجافة – على الأرجح يوم الثلاثاء. وقال أنه سيتم نشر عدد اكبر من عناصر الشرطة في المناطق المفتوحة القريبة من البلدات من أجل منع انتشار النيران وضمان عدم وقوع حوادث حريق متعمد.