قصفت طائرات إسرائيلية هدفا في قطاع غزة صباح الإثنين بعد أن أطلقت منظمة فلسطينية صاروخا بإتجاه الجنوب الإسرائيلي.

وتحدثت وسائل إعلام فلسطينية في غزة عن الغارات الإسرائيلية حوالي الساعة 2:30 صباحا؛ بعد ساعات قليلة من سقوط صاروخ تم إطلاقه من قطاع غزة ليلة الأحد في أرض مفتوحة في مجلس “إشكول” الإقليمي جنوبي إسرائيل، دون التسبب بإصابات أو أضرار.

ولم ترد أنباء فورية عن وقوع إصابات أو أضرار.

وأعلن الجيش الإسرائيلي في بيان له أن الطائرات الإسرائيلية قصفت “موقع إرهابي لحماس شمال قطاع غزة”.

وقالت قناة “الأقصى” التابعة لحماس أن الغارات الإسرائيلية استهدفت مواقع لكتائب القسام في القطاع الفلسطيني.

في وقت سابق، أُطلقت صفارات الإنذار في”ناحال عوز” و”ألوميم”.

ولم ترد أنباء فورية عن إصابات أو أضرار. ولم تعلن أية جهة فلسطينية مسؤوليتها على الفور.

وقامت قوات الأمن بتمشيط المنطقة بحثا عن موقع سقوط الصاروخ.

وورد أن إطلاق صاروخ ثان فشل ولم يتسبب بتشغيل صفارات الإنذار.

في الأسبوع الماضي، نفذ سلاح الجو الإسرائيلي سلسلة من الغارات في قطاع غزة ردا على إطلاق صاروخ من القطاع الفلسطيني والذي نجحت منظومة “القبة الحديدية” المضادة للصواريخ بإعتراضه فوق مدينة أشدود الجنوبية.

وقال الجيش أن سلاح الجو الإسرائيلي قصف “أهدافا إرهابية” داخل غزة، يتبع إثنين منها على الأقل لحركة حماس. وقالت مصادر عسكرية إسرائيلية أنها تعتقد أن إطلاق الصواريخ كان جزءا من صراع داخلي بين حركة حماس ومجموعات سلفية أصغر منها.

وتأتي هذه الحادثة في خضم توترات في القدس والضفة الغربية بعد موجة من الهجمات، وقع آخرها ليلة السبت في البلدة القديمة، قام خلالها فلسطيني بطعن وقتل رجلين إسرائيليين، وأصاب زوجة أحد الرجلين بجراح خطيرة.

وتواجه إسرائيل إطلاق صواريخ متفرق من قطاع غزة منذ التوصل إلى إتفاق وقف إطلاق نار مع المقاتلين الفلسطينيين بقيادة حماس في القطاع الفلسطيني في أغسطس 2014، بعد 50 يوما من الحرب بين الجانبين.