قصفت طائرات مسيرة إسرائيلية جهاز تجسس في جنوب لبنان ليلة الأحد، بحسب تقارير في وسائل الإعلام اللبنانية.

وذكر موقع “نهار نت” الإخباري إن أصوات الإنفجار سُمعت في قرية الزرارية اللبنانية، بالقرب من نهر الليطاني، وسط “طلعات جوية مكثفة” للطائرات المسيرة الإسرائيلية.

وتم استدعاء الجيش اللبناني إلى الموقع وفتح تحقيق في الحادث، بحسب التقرير.

وذكرت تقارير إعلامية الأحد إنه تم رصد طائرات حربية إسرائيلية تحلق في سماء مدينتي مرج عيون وصور في جنوب لبنان.

ولم يتضح ما إذا كان جهاز التجسس المزعوم لبنانيا أو إسرائيليا.

ولم يصدر تعليق من الجيش الإسرائيلي.

وزعم مسؤولون لبنانيون أنهم عثروا على أجهزة تنصت إسرائيلية في لبنان في السابق، بما في ذلك جهاز في العام الماضي، واثنين في 2015، واثنين في 2010 عُثر عليهما مخبئين في صخور.

وانسحبت إسرائيل من المنطقة المسماة بـ”الحزام الأمني” – وهي شريط من الأرض يمتد على مساحة بضعة كيلومترات على طول الحدود اللبنانية الإسرائيلية على الجانب اللبناني – في عملية تم تنظيمها على عجل في مايو 2000، بعد أن أبقت على وجودها هناك منذ حرب لبنان الأولى في عام 1982.

في العام الماضي، أعلن الجيش اللبناني عن اكتشافه لشبكتي تجسس إسرائيليتين منفصلتين عملتا في البلاد.

في يناير 2017، أعلن مسؤولون أمنيون عن اعتقال أعضاء خلية تجسس إسرائيلية ضمت مواطني لبناني ولاجئ فلسطيني وامرأتين نيباليتين. في شهر مايو، تحدثت تقارير إعلامية لبنانية عن اعتقال رجل عراقي واعترافه بتزويد إسرائيل بمعلومات عن الجيش اللبناني ومسؤولين حكوميين.

ساهم في هذا التقرير دوف ليبر.