تم رمي مشرع مصري بحذاء داخل البرلمان المصري من قبل مشرع آخر غاضب بسبب لقاء عقده عضو البرلمان مع السفير الإسرائيلي، وفقا لتقارير إعلامية مصرية.

وقد دعا النائب توفيق عكاشة، والذي يدير برنامج تلفزيوني وصفته قناة الأهرام الحكومية كجدلي، علنا – على الهواء – السفير الإسرائيلي حايم كورين الى منزله للعشاء. وقبل كورين الدعوة بسعادة، والتقى الرجلان يوم الثلاثاء في منزل عكاشة، وناقشا السياسة، التجارة والتعاون الزراعي بين البلدين.

وأثار اللقاء، الذي أقل أحد أعضاء البرلمان انه “زنا سياسي”، غضب مشرعين آخرين. وقد دعا 100 من أعضاء المجلس الى جلسة طوارئ لمناقشة اللقاء.

وخلال جلسة خاصة للبرلمان، قام أحد أعضاء البرلمان بمهاجمة عكاشة برميه بحذاء.

وتم طرد كل من المهاجم، النائب كامل أحمد، وعكاشة من الجلسة.

وقال أحمد، أن عكاشة “يستحق 90 مليون جزمة (حذاء)”. وأضاف، “موقفي كنائب برلمان هو رأي الشعب الغاضب، وللعلم في كل مرة هشوف عكاشة فيها في البرلمان حضربه بالجزمة”.