اعلن التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الاسلامية الجهادي في بيان انه شن الخميس ضربة جوية على موقف للسيارات تابع لمستشفى في الموصل قد تكون تسببت بسقوط ضحايا مدنيين.

وبدأ الجيش العراقي المدعوم من التحالف، الخميس المرحلة الثانية من عمليات استعادة السيطرة على الجانب الشرقي لمدينة الموصل من سيطرة تنظيم الدولة الاسلامية.

ووفقا لبيان صادر عن القيادة الاميركية في الشرق الاوسط (سنتكوم)، فإن الضربة التي شنها التحالف استهدفت “شاحنة صغيرة تقل مقاتلين جهاديين اثنين”.

واضاف البيان ان الضربة استهدفت “ما تبين لاحقا أنه موقف مستشفى، ما قد يكون تسبب بسقوط ضحايا مدنيين”.

وقبل صعودها إلى الشاحنة شوهد الجهاديان “يطلقان النار من مدفع مضاد للدبابات طراز اس بي جي 9” نقلاه لاحقا على متن الشاحنة بحسب ما اوضح سنتكوم الذي اكد انه سيفتح “تحقيقا كاملا” في الحادث.

ويضاعف التحالف خطواته الاحترازية تجنبا لمقتل مدنيين في عمليات القصف التي تستهدف جهاديين.

واقر التحالف بمسؤوليته عن مقتل 173 مدنيا على الاقل في سوريا والعراق منذ صيف 2014، لكنه متهم بتخفيف الحصيلة.

فقد قدرت منظمة غير حكومية مقرها في لندن ان ضربات التحالف اسفرت عن مقتل ما لا يقل عن ألفي مدني.