ضرب اعصار تشابالا ليل الاثنين الثلاثاء السواحل الجنوبية الشرقية لليمن، مصحوبا برياح عاتية وأمطار غزيرة، متسببا بضحايا وأضرار وفيضانات حسبما افاد وزير يمني لوكالة فرانس برس الثلاثاء.

وقال وزير الثروة السمكية فهد كفاين “الاضرار بالغة، ونتوقع خسائر بشرية”، من دون ان يكون في امكان الوزير، وهو عضو في لجنة متابعة للاعصار، تحديد حصيلة في الوقت الراهن.

وتسبب الاعصار عند المناطق الساحلية اليمنية برياح قوية زادت سرعتها عن 100 كلم في الساعة صباح الثلاثاء، ترافقت مع ارتفاع موج البحر عند سواحل حضرموت وشبوة والمهرة، بحسب المصدر نفسه.

وقالت منظمة الصحة العالمية انها سلمت ألف عدة صحية طارئة لألف مريض في المكلا، وتقوم بتوفير الوقود وسيارات الاسعاف.

واشارت الى ان نحو 1,8 مليون شخص يتواجدون حاليا في المكلا وشبوة، من بينهم اكثر من مئة ألف نازح و27 الف لاجىء ومهاجر.

وادى الاعصار الذي تشكل فوق بحر العرب، الى اصابة اكثر من 200 شخص في جزيرة سقطرى اليمنية الواقعة في المحيط الهندي قبالة سواحل اليمن، بحسب ما افاد مسؤول محلي في الجزيرة الاثنين.

واظهرت صور تداولها مستخدمون على مواقع التواصل الاجتماعي شوارع وسيارات غمرتها المياه بشكل شبه كامل في مدينة المكلا، مركز محافظة حضرموت.

وقالت صحيفة “يمن بوست” ان المدينة باتت “تحت المياه”، مضيفة عبر موقع “تويتر” للتواصل ان الاعصار “اغرق المدينة بأربعين انشا من المياه”.

وعرضت الصحيفة الناطقة بالانكليزية، صورا لسيارات تغمرها مياه موحلة، في حين بدت الطرق القريبة من الشاطىء متضررة بشكل كبير.

وكانت المنظمة العالمية للارصاد الجوية التابعة للامم المتحدة قالت الاثنين عبر “تويتر” ان “تساقط الامطار الناتج عن تشابالا يفوق بدرجة كبيرة كل ما شهدته هذه المنطقة الجافة غير المعتادة على الاعاصير”.

واوضحت المنظمة في تقرير مشترك الثلاثاء مع منظمة الارصاد الجوية الهندية، ان الاعصار سجل رياحا مستدامة بسرعة 130 كلم/ساعة، وان سرعتها وصلت احيانا الى 145 كلم/ساعة عندما ضربت السواحل.

الا ان المنظمة اشارت الى ان الاعصار “سرعان ما تراجع الى عاصفة مدارية، وسيتراجع بشكل اضافي” خلال الساعات المقبلة.

وتراجع تأثير الاعصار على سلطنة عمان التي كان من المتوقع ان يصل الى سواحلها كذلك. واعلنت الهيئة العامة للطيران المدني في عمان الاثنين انه “لا يوجد احتمال لاي تأثيرات مباشرة على السلطنة من الاعصار المداري في بحر العرب”، وانه يستمر في التوجه غربا نحو اليمن.

ومنذ الجمعة، حذرت المنظمة العالمية للارصاد الجوية التابعة للامم المتحدة اليمن وسلطنة عمان من وصول “اعصار استوائي نادر جدا يحتمل أن يكون تأثيره شديدا”.

وتسبب النزاع في اليمن بظروف انسانية صعبة ونقص في الغذاء والمواد الطبية. وحذرت الامم المتحدة الشهر الماضي من ان نحو عشرة ملايين طفل هم في حاجة ماسة الى المساعدة الانسانية.