تم نشر إسمي ضحيتي هجوم إطلاق النار الذي وقع يوم الأحد في القدس وهما ليفانا مليحي (60 عاما)، والشرطي الرقيب أول يوسف كيرما (29 عاما).

كيرما، الذي كان عنصرا في وحدة الإستطلاع التابعة للشرطة، قُتل خلال تبادل لإطلاق النار عند محاولته مطاردة المسلح، وفقا للشرطة التي أعلنت في بيان لها: “لقد لاحق الإرهابي من دون خوف لتحييده ومنع أذية المزيد من الأبرياء”.

وأقيمت جنازة كيرما، من سكان مفسيرت تسيون في ضواحي القدس، في الساعة 5:30 من مساء الأحد في مقبرة “جبل هرتسل” في العاصمة. وترك وراءه زوجة كان قد تزوجها قبل 5 أشهر، ووالدين وشقيقين. وتمت ترقيته بعد وفاته إلى رقيب أول.

وكان كيرما قد حصل على وسام بعد مساعدته في عام 2015 في وقف هجوم.

مليحي، أم لثلاثة أبناء وجدة لستة أحفاد، كانت قد خرجت للتقاعد من عملها في الكنيست.

وعملت مليحي في الكنيست لأكثر من 30 عاما حتى تقاعدها في عام 2010، بحسب ما قاله المتحدث بإسم البرلمان في بيان له. “الموظفون القدامى يتذكرون إمرأة دافئة جدا، محبوبة من قبل الجميع ومخلصة ومتواضعة”.

وكانت قد قُتلت بعد أن أطلق عليها منفذ الهجوم النار بينما كانت تنتظر مع مجموعة من الإسرائيليين للنقل العام.

ابن أخيها هارئيل قال للصحافيين بأن العائلة طلبت احترام خصوصيتها في هذه الأوقات الصعبة.

وقال إن “العائلة في حزينة ومتألمة ولا تزال تحاول إستيعاب الأخبار المريرة”.

ووري جثمان مليحي الثرى في مقبرة “هار همنوحوت” في القدس مساء الأحد.