شريط فيديو لمشرع عربي في إسرائيل يصرخ بوجه زوار يهود في الحرم القدسي الثلاثاء أثار غضب اليهود، الذين طالبوا بإتخاذ خطوات رسمية ضد رئيس حزب التجمع والعضو في القائمة العربية المشتركة جمال زحالقة.

وسط موجة جديدة من المواجهات بين القوات الإسرائيلية والفلسطينيين، ذهب زحالقة إلى الحرم القدسي صباح الثلاثاء لمواجهة الزوار اليهود ومطالبتهم بمغادرة المكان المقدس.

وساعات بعد الحادث حيث كان زحالقة يصرخ “هذا ليس بكم، اخرجوا من هنا، إذهبوا إلى بيوتكم، غير مرغوب بكم”، لزوار يهود، دان سياسيون يهود غاضبون النائب لسكب الوقود على النيران، وطالبوا المسؤولون إما بطرده أو محاسبته قانونيا.

وطالبت وزيرة الثقافة والرياضة ميري ريغف (ليكود) رئيس القائمة العربية المشتركة أيمن عودة بإخراج زحالقة واثنين من زملائه من القائمة، التي هي عبارة عن إئتلاف بين أربعة أحزاب عربية تم تشكيله قبل الإنتخابات الأخيرة العام الماضي.

وقالت ريغيف أن زحالقة وأعضاء التجمع الآخرين “لا يجب أن يتواجدوا في الكنيست الإسرائيلي”، “لا يخدمون الجمهور الذي انتخبهم”، وانهم “يسببون الأضرار”.

فلسطينيون يتظاهرون امام قبة الصخرة يرفعون لافة مكتوب عليها ان "الأقصى للمسلمين فقط"، 27 سبتمبر 2015 (AFP PHOTO/AHMAD GHARABLI)

فلسطينيون يتظاهرون امام قبة الصخرة يرفعون لافة مكتوب عليها ان “الأقصى للمسلمين فقط”، 27 سبتمبر 2015 (AFP PHOTO/AHMAD GHARABLI)

وطالب النائب افيغادور ليرمان المدعي العام يهدا فاينشتين بتوجيه تهمة التحريض على العنف لزحالقة.

وقال ليبرمان، الذي يترأس حزب (يسرائيل بيتينو) اليميني المعارض، أنه يجب محاكمة زحالقة لـ”اعتدائه على اليهود والشرطة”.

وأضاف: “على سلطة إنفاذ القانون العمل بقوة في مواجهة هذا الشغب، الذي هو عنصر آخر من جهود أعضاء ’القائمة المشتركة’ لتأجيج الأجواء في الحرم القدسي والمس باليهود الذين يقومون بالزيارة هناك”.

وزير الزراعة أوري أريئيل حزب (البيت اليهودي)، من دعاة الصلاة اليهودية في الحرم القدسي، دعا رئيس الوزراء ووزير الأمن العام إلى منع دخول أعضاء الكنيست العرب إلى الموقع.

“أطالب رئيس الوزراء ووزير الأمن العام بحظر دخول أعضاء الكنيست العرب إلى جبل الهيكل في الحال وفرض قيود دائمة على إمكانية وصول أي ناشط يعمل على إثارة الإستفزازات نيابة عنهم”، قال بتصريح.

وطالبت النائبة عنات بيركو من الليكود لجنة الأخلاق في الكنيست للتحقيق مع زحالقة حول تعليقاته.

وأصدر زحالقة تصريح ردا قائلا أنه كان واعيا أن نشاطاته “تغضب العنصريين”، ما شجعه على الإستمرار بحملته.

“[المسجد] الأقصى منطقة محتلة والنضال ضد الإحتلال حق وواجب”، قال بتصريح الثلاثاء. “الأقصى مكان مقدس والدفاع عن المقدسات أيضا حق وواجب”.

“حماية الأقصى أمانة ونحن سنصون الأمانة مهما كلف الأمر، وقد قلت للحكومة الإسرائيلية أكثر من مرة بأننا سنحمي الأقصى حتى لو سالت منا الدماء”، كتب.

وقال زحالقة أنه ينوي تقديم شكوى للشرطة بسبب مئات رسائل التهديد التي وصلته منذ الحادث صباح الثلاثاء.

رئيس القائمة العربية المشتركة وحزب الجبهة ايمن عودة يقود الاجتماع الاسبوعي للقائمة المشتركة في الكنيست، 1 يونيو 2015 (Yonatan Sindel/Flash90)

رئيس القائمة العربية المشتركة وحزب الجبهة ايمن عودة يقود الاجتماع الاسبوعي للقائمة المشتركة في الكنيست، 1 يونيو 2015 (Yonatan Sindel/Flash90)

واصدر عودة تصريحا يدعم فيه زميله، وقال أن ملاحظات زحالقة تعكس موقف القائمة المشتركة بالنسبة لمسألة الحرم القدسي.

وأكد عودة أنه “يجب تصعيد النضال من أجل منع أية إساءة للمسجد الأقصى المبارك، ويجب تعزيز النضال حتى تحرير القدس من الإحتلال الإسرائيلي”.

وقال أن “التجّمع مركّب مؤسس في القائمة المشتركة، والقائمة المشتركة بكافة مركباتها باقية”.

وقالت النائبة حنين زعبي من القائمة المشتركة بمقابلة في الإذاعة أن مقاومة زيارة اليهود إلى الحرم القدسي لن تنتهي في المستقبل القريب، وقارنت بين السياسات الإسرائيلية والمانيا النازية.

“من المقزز مقارنة المطالب الإسلامية لحماية حقهم بالصلاة في الموقع بالنظام النازي”، قالت زعبي بمقابلة مشتركة مع النائب زئيف الكين من (الليكود) في إذاعة الجيش.

“الجميع يعلم من الأقرب للنظام النازي – النائبة حنين زعبي أو دولة إسرائيل والنائب الكين”، قالت. “ما دام هناك اجتياح – وهذا اجتياح وليس حق – للمستوطنين، المتطرفين والشرطة، ستكون هناك مقاومة”، قالت زعبي.

وردا على ذلك، انتقد الكين ملاحظات زعبي، قائلا ان فكرها لا يختلف عن الفكر النازي لمناطق خالية من اليهود، ما قال أنه اصبح شائع جدا. “إذا، لا سمح الله، يزور اليهود جبل الهيكل (الحرم القدسي) اذا هذا سبب للاحتجاجات، إذا الشرطة تدخل لإعادة النظام، اذا هم المذنبين”، قال.

في بداية الأسبوع، اتهمت الشرطة زعبي بتصعيد الأوضاع عن طريق إصدار ملاحظات مضللة بالنسبة للمسجد الأقصى. وقالت الشرطة ان زعبي إدعت بشكل خاطئ انه سيتم إغلاق المسجد امام المسلمين يوم الأحد، وقالت أن هذا “إعلان عن حرب”.

في وقت سابق الثلاثاء، أظهر شريط فيديو بثته القناة العاشرة زحالقة وهو يصرخ بوجه زوار يهود والشرطة لمغادرة الموقع قائلا أنهم “مجرمين مجانين، فاشيين وعنصريين”.

وفصل شرطي تواجد في المكان بين زحالقة والمجموعة، وفي نقطة معينة قال عضو الكنيست له، “لماذا تسمح لهم بالدخول؟ هذه وصمة عار؛ فقط للمس بمشاعر المسلمين. هذا ليس لكم، أخرجوا من هنا، اذهبوا إلى بيوتكم، أنتم غير مرغوب بكم”.

ويشهد الحرم القدسي مواجهات بين فلسطينيين والشرطة خلال الشهر الأخير. وفي صباح الإثنين، اندلعت المواجهات من جديد، ورشق فلسطينيون الشرطة بالحجارة، الزجاجات الحارقة والمفرقعات. وتحصن المتظاهرون أيضا داخل المسجد الأقصى.