قال مسؤولون أنه تم تجنب هجوم كبير مخطط ليوم الإستقلال بعد اعتقال السلطات الأمنية الإسرائيلية فلسطينيا على حاجز في شمال الضفة الغربية يوم الأربعاء بحوزته “قنبلة ناسفة كبيرة” مخبأة داخل شاحنته.

واوقف مفتشون امنيون الشاحنة على حاجز برطعة، وكانت محملة بمنتجات مخصصة لمستوطنات اسرائيلية، وبداخلها قنبلة مخبأة “على سطحها”، حسب وزارة الدفاع في بيان.

وارسلت الشرطة خبراء قنابل لإبطال مفعول القنبلة، ورد في البيان.

وأشاد وزير الدفاع افيغادور ليبرمان بـ”يقظة ومهنية” موظفي سلطة المعابر، ما “ادى الى اكتشاف القنبلة واحباط هجوم ارهابي كبير في يوم استقلالنا السبعين”.

“سوف نلاحق الأوغاد الذين خططوا لأذية احتفالنا”، كتب في تغريدة، متعهدا العثور بسرعة على المسؤولين ومحاكمتهم.

وقال ايريز صيدون، مدير سلطة المعابر التابعة لوزارة الدفاع، أنه “فخور بالمفتشين الذين تصرفوا بالشكل الذي نتوقعه، اولا التعرف على الشاحنة المشبوهة وبعدها التعرف على محاولة التهريب، التي اتضح انها لقنبلة – على الأرجح بهدف تنفيذ هجوم ارهابي خلال يوم الإستقلال”.

وزير الدفاع افيغادور ليبرمان يصل الجلسة الاسبوعية للحكومة في مكتب رئيس الوزراء في القدس، 11 ابريل 2018 (Yoav Ari Dudkevitc/Flash90)

وفي وقت سابق يوم الأربعاء، اعتقلت الشرطة الإسرائيلية فلسطينيا عند حاجز قلنديا الواقع شمال مدينة القدس بعد اكتشاف سكين بحوزته خلال تفتيشه. وحققت الشرطة مع الرجل (32 عاما) المنحدر من قطاع غزة، والذي يبدو أنه يقيم حاليا في الضفة الغربية.

ووفقا لمسؤولين، اعترف الرجل في التحقيق الأولي معه أنه خطط لتنفيذ هجوم طعن.

ومن الجدير بالذكر، أنه سيتم اغلاق أجزاء كبيرة من الضفة الغربية ومعابرها حتى منتصف ليل الخميس، مع إحياء اسرائيل يوم الذكرى ويليه ذلك احتفالات يوم الإستقلال السبعين.