منذ سنوات، كانت اسرائيل بدون منافس في سماء الشرق الأوسط، ولكن مع وضع روسيا لأنظمة متطورة مضادة للطائرات – نظام اس 400 – في سوريا، تغيرت هذه الدينامية وحولت الأجواء المفتوحة في الماضي الى مساحات صعبة للتنقل فيها، وفقا لضابط رفيع في سلاح الجو الإسرائيلي.

“نحن نعيش في أوقات مثيرة”، قال الضابط لصحفيين مساء الأحد، متحدثا بشرط عدم تسميته.

أصبحت الحرب الأهلية السورية، التي تجتاح البلاد منذ خمس سنوات، الى لعبة دولية مفتوحة امام الجميع، مع مشاركة دول من جميع انحاء العالم، وليس فقط مئات المليشيات المحلية، في القتال.

ويخوض تحالف من 17 دولة بقيادة الولايات المتحدة حملة جوية كبيرة ضد تنظيم “داعش” في سوريا والعراق. بينما تتعاون روسيا، إيران وحزب الله مع نظام بشار الاسد لمحاربة فصائل المعارضة المختلفة التي تهدد بإسقاط الزعيم العلوي.

“سوريا هي المنصة العالمية، والجميع يلعب فيها”، قال المسؤول الرفيع.

سوريون يحملون رجل بعد غارة جوية على حي الفردوس الخاضع لسيطرة المعارضة في مدينة حلب السورية، 12 اكتوبر 2016 (AFP PHOTO / AMEER ALHALBI)

سوريون يحملون رجل بعد غارة جوية على حي الفردوس الخاضع لسيطرة المعارضة في مدينة حلب السورية، 12 اكتوبر 2016 (AFP PHOTO / AMEER ALHALBI)

خالطا بين التعابير المجازية، شبه الضابط أيضا سوريا بـ”مختبر” عسكري، حيث تجرب الجيوش الأجنبية الأسلحة وتكتيكات جديدة.

“يمكنك اختبار انظمة اسلحة. يمكنك اختبار العقائد”، قال الضابط.

جرب الروس واستخدموا “كل ما لديهم” من اطلاق صواريخ بالستية من روسيا الى سوريا، وإرسال حاملة الطائرات الوحيدة لديهم الى المنطقة، اطلاق طلعات جوية من إيران – “وهم ليسوا الوحيدون”.

ويقدر أن حوالي 400,000 شخص قتل منذ مارس عام 2011 عند اندلاع الحرب، ونزح الملايين بسبب القتال، ولكن الأرقام تختلف بين منظمات المراقبة المتعددة.

روسيا في سوريا: ’تحدي’ لإسرائيل

بالنسبة للأوضاع العامة في سوريا، ومحاولات اسرائيل العمل داخلها، المشاركة الروسية هي اكبر عامل في خلق الدينامية الحالية في المنطقة، قال الضابط.

ووفقا للمسؤول الرفيع في سلاح الجو الإسرائيلي، منذ وصولهم سوريا قبل حوالي 14 شهرا، حول الروس “اندفاع” القتال لصالح الأسد ضد تنظيم “داعش”.

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين برحب بالرئيس السوري بشار الأسد في الكرملين في موسكو، 20 اكتوبر 2015 (ALEXEY DRUZHININ / RIA NOVOSTI / AFP)

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين برحب بالرئيس السوري بشار الأسد في الكرملين في موسكو، 20 اكتوبر 2015 (ALEXEY DRUZHININ / RIA NOVOSTI / AFP)

بإستثناء “التغييرات الكبيرة”، سوف يستمر هذا التوجه، حتى الوصول الى توازن – “ولكن ليس حلا” – في الأشهر القريبة، قال المسؤول الرفيع.

بالنسبة لإسرائيل، التي حظيت في الماضي بتفوق جوي بدون منافس في المنطقة، وصول الجيش الروسي ونظام اس 400 الصاروخي – الأحد الأنظمة الأكثر تطورا في العالم – حول الأوضاع في سوريا الى “تحدي”، قال.

وبالرغم من تدنب اسرائيل المشاركة في الحرب الأهلية السورية، تراقب الدولة اليهودية بشكل ثابت تنظيم حزب الله ومحاولاته الحصول على اسلحة من إيران عن طريق سوريا والى لبنان، وتنفذ غارات جوية عند الحاجة لمنع وصول المواد الى اهدافها، كما قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.

رئيس هيئة اركان الجيش الإسرائيلي غادي ايزنكوت يلتقي بنظيره الروسي فالري غراسيموف في موسكو، 21 سبتمبر 2015 (IDF Spokesperson)

رئيس هيئة اركان الجيش الإسرائيلي غادي ايزنكوت يلتقي بنظيره الروسي فالري غراسيموف في موسكو، 21 سبتمبر 2015 (IDF Spokesperson)

ونظرا للإنتشار الروسي الكبير، أقامت اسرائيل في شهر سبتمبر 2015 نظام مشترك مع موسكو – يضم مجموعات عمل بقيادة نائبي قادة الجيشين – لتجنب التصادمات وسوء التفاهم الذي قد يكون داميا.

ولكن أكد المسؤول على أن هذا النظام محدود: اسرائيل لا تبلغ الروس قبل إجراء غارات جوية في سوريا، وروسيا لا تبلغ اسرائيل بمخططاتها.

ومنذ التوصل الى التفاهم الروسي الإسرائيلي في العام الماضي، أكد مسؤولون اسرائيليون على الفرق بين هذا النوع من التفاهم وبين التعاون العسكري الكامل.

“التعاون ليس المصطلح الصحيح. نحن لا ننسق [مع الروس]. نها مسألة تجنب التصادم واجراءات أمنية كي لا يؤذونا، ونحن لا نؤذيهم”، قال الضابط يوم الأحد. “أعتقد أن وضعنا جيد”

قوات الامن تفحص حطام صاروخ ’باتريوت’ اطلق على طائرة بدون طيار غير معرفة دخلت المجال الجوي الإسرائيلي من سوريا، 17 يوليو 2016 (Basel Awidat/Flash90)

قوات الامن تفحص حطام صاروخ ’باتريوت’ اطلق على طائرة بدون طيار غير معرفة دخلت المجال الجوي الإسرائيلي من سوريا، 17 يوليو 2016 (Basel Awidat/Flash90.

وقد وردت أنباء عن مخالفات مفترضة للنظام.

وفي شهر يوليو، على سبيل المثال، دخل طائرة بدون طيار روسية المجال الجوي الإسرائيلي، على ما يبدو عن طريق الخطأ. وبعد عدة محاولات فاشلة من قبل سلاح الجو الإسرائيلي لإسقاطها، عادت الطائرة بدون طيار الى المجال الجوي السوري.

وفي شهر ابريل، أفادت تقارير اعلامية اسرائيلية أن الروس اطلقوا النار على طائرات اسرائيلية مرتين، ولكن نفى الكرملين وقوع هذه الحوادث.